الجيش يحتاج أكثر من ستة أشهر لاحتواء متمردي آتشه

مدرعة إندونيسية خلال دورية عسكرية في آتشه (رويترز)

أعلن قائد القوات المسلحة في إندونيسيا الجنرال أندريارتونو سوتارتو أن الحملة التي يشنها الجيش على متمردي إقليم آتشه تتطلب أكثر من ستة أشهر لنجاحها وهي الفترة التي حددتها الحكومة لإنهاء التمرد بالإقليم.

ونقلت صحيفة كومباس عن سوتارتو قوله "يمكنني أن أؤكد أن العملية العسكرية لن تنتهي خلال ستة أشهر" وذلك خلافا لما أعلنه في وقت سابق.

ومن المقرر أن تتخذ الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري قرارا بهذا الشأن في وقت لاحق، وقال سوتارتو إن العمليات قد تستمر بعد ستة أشهر دون حاجة إلى إبقاء حالة الطوارئ.

ولا يعرف بعد إذا ما كانت المقاومة التي يبديها المتمردون الذين يطالبون بانفصال الإقليم عن إندونيسيا قد حملت الجيش على تمديد الإطار الزمني الذي وضعه للحملة أم لا. وقال الجيش الإندونيسي الشهر الماضي إن الهدف من إطالة مدة الحملة هو تقليل الاضطرابات الأمنية إلى أقل مستوى.

وكانت الحكومة الإندونيسية أعلنت حالة الطوارئ في مايو/ أيار الماضي في آتشه وشنت حملة عسكرية ضد المتمردين عقب انهيار مساعي السلام. وأشارت الحكومة إلى مقتل 353 متمردا إضافة إلى ثلاثين جنديا وثمانية شرطيين منذ انطلاق الحملة. وقد أسفر النزاع في الإقليم عن سقوط أكثر من 10 آلاف قتيل منذ 1976.

المصدر : وكالات