بوش يحيل ستة من معتقلي غوانتنامو للمحاكم العسكرية

صورة أرشيفية لأسرى بقاعدة غوانتانامو

وافق الرئيس الأميركي جورج بوش على إحالة ستة من المعتقلين في إطار ما يسميه الحرب على الإرهاب إلى المحاكمة أمام لجان عسكرية أميركية خاصة.

وأضاف بيان صادر عن وزارة الدفاع الأميركية(البنتاغون) أن قرار الرئيس بوش جاء بناء على قناعة بأن المعتقلين في غوانتانامو والمصنفين بمهاجمين أعداء كانوا أعضاء في تنظيم القاعدة أو شاركوا في أعمال إرهابية ضد الولايات المتحدة.

وأضاف البيان أن الخطوة المقبلة هي تصديق البنتاغون على قرار إحالة المعتقلين إلى المحاكمة أمام لجان عسكرية خاصة وتحديد التهم التي ستوجه إليهم. وأكد مسؤولون كبار في البنتاغون أنه لم توجه إلى هؤلاء المعتقلين أي تهمة حتى الآن، كما رفضوا الكشف عن أسمائهم.

لكن شبكة CBS التلفزيونية الأميركية ذكرت أن أحد هؤلاء المعتقلين هو الأسترالي ديفد هيكس الذي اعتقل في المعارك بين القوات الأميركية وحركة طالبان في أفغانستان, وأن الخمسة الآخرين من بريطانيا واليمن والسودان وباكستان.

وكان بوش أصدر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 أمرا يسمح بإجراء محاكمات عسكرية من هذا النوع بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 التي قتل فيها أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

ويتخذ البنتاغون منذ ذلك الحين إجراءات استعدادا لمحاكمة أشخاص غير أميركيين اعتقلوا في أفغانستان أو في أي مكان آخر في إطار حملة مكافحة ما يسمى الإرهاب بما في ذلك الأسرى في قاعدة غوانتانامو أمام القضاء العسكري.

وأصدرت وزارة الدفاع الأميركية في مايو/ أيار الماضي تعليمات تتعلق بهذه المحاكمات وعينت العقيد ويل غان رئيسا للهيئة العسكرية والعقيد فردريك بورش على رأس المدعين العامين.

وستضم اللجان العسكرية التي ستقوم بالمحاكمات ما بين ثلاثة وسبعة من الضباط الأميركيين يرأسهم قاض عسكري. وتتم إدانة المتهمين بأغلبية ثلثي الأصوات.

المصدر : وكالات