انتشار فريق دولي لتعزيز السلام بساحل العاج

انتشار قوات فرنسية لحفظ السلام غربي ساحل العاج (أرشيف - الفرنسية)

انتشر فريق مراقبين دولي في ثلاث مناطق بساحل العاج في إطار مهمة للأمم المتحدة أطلق عليها "مينوسي".

وتهدف المهمة إلى مساعدة قوات دولية مسلحة مؤلفة من جنود من دول بغرب أفريقيا ونحو أربعة آلاف جندي فرنسي يقومون بفرض اتفاق لوقف إطلاق النار بين الأطراف المتناحرة في هذه الدولة.

ويتألف فريق المراقبة من 26 ضابطا غير مسلحين وقد يرتفع العدد إلى 76 قبل نهاية مدة المهمة المحددة مبدئيا بستة أشهر. وقال رئيس الفريق عبد الحافظ إن مهمة فريقه هي خلق جو من الثقة بين "كل الجيوش".

وحسب المصدر فإن الفريق سينتشر في ثلاث مناطق "ملتهبة" هي مدينة أبيدجان الرئيسية في الجنوب والعاصمة ياموسوكرو ومدينة بواكيه التي يسيطر عليها المتمردون في وسط ساحل العاج.

وكانت الأطراف المتناحرة في ساحل العاج توصلت إلى اتفاقية سلام توسطت فيها فرنسا في يناير/ كانون الثاني لإنهاء حرب نجمت عن محاولة انقلاب فاشلة في سبتمبر/ أيلول الماضي. وفي الثالث من مايو/ أيار الماضي وقعت الأطراف اتفاقا لوقف إطلاق النار، لكنه يتعرض للانتهاك من وقت لآخر.

وفي يوم الاثنين الماضي قررت القوى الجديدة التي تضم ثلاث حركات متمردة إعلان حالة الطوارئ في مناطقها، كما أعلنت وقف مشاركتها في عملية نزع الأسلحة المقرر لها أن تبدأ مطلع الشهر المقبل، وذلك بعد حجز وزير الإعلام غيوم سورو لساعات وهو أيضا زعيم حركة متمردة.

المصدر : رويترز