أنور إبراهيم يقيم دعوى تشهير ضد صحيفة ماليزية

أنور إبراهيم يحيي أنصاره خارج المحكمة الفدرالية بكوالالمبور (الفرنسية - أرشيف)

رفع نائب رئيس الوزراء الماليزي وزير المالية السابق أنور إبراهيم المسجون حاليا دعوى تشهير ضد صحيفة محلية ناطقة بالإنجليزية نشرت قصة عن علاقته بمركز أبحاث أميركي.

وقال سانكارا ناير محامي أنور بعد رفع دعوى في محكمة كوالالمبور العليا تطالب بتعويض مائة مليون رنغيت (26 مليون دولار) "كتبنا للصحيفة مرتين نطالبها باعتذار وتكذيب القصة لكنها تجاهلتنا".

وذكرت الدعوى أن القصة التي نشرتها الصحيفة مجرد تشهير وأنها نشرت بسوء نية لتجعل أنور يظهر بمظهر "غير شريف وغير مخلص للبلاد". ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الصحيفة.

وزعمت صحيفة نيو ستريتس تايمز في مارس/ آذار 2002 أن أنور دفع لمركز سياسات آسيا والمحيط الهادي لتحسين صورته في العاصمة الأميركية، كما تحدثت عن دور المركز في إدارة أموال البلاد في التسعينيات حين كان أنور يشغل منصب وزير المالية.

وأقيل أنور عام 1998 وحكم عليه بالسجن 15 عاما في قضايا فساد لكنه يقول إن تلك القضايا لفقت له بعد خلاف مع رئيس الوزراء محاضر محمد. وواجهت محاكمته بين عامي 1998 و2000 انتقادات من منظمات حقوق الإنسان ومن الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى، لكن محاضر يقول إن أنور لقي محاكمة عادلة.

المصدر : وكالات