مليون طفل ضحايا لتجارة الرقيق سنويا


ذكر تقرير صندوق الأمم المتحدة لرعاية الأطفال (اليونيسيف) أن نحو 1.2 مليون طفل يباعون كل عام مقابل عشرة مليارات دولار.

وأكد التقرير أن الاتجار في الأطفال أصبح مشكلة عالمية حقيقية، وقال إن أوروبا تمثل سوقا مهما لتجارة الأطفال، وإن غرب أفريقيا وشرق أوروبا هما الموردان الرئيسيان.

وأوضح التقرير أن 500 ألف امرأة وفتاة يجري تهريبهن إلى أوروبا كل عام من مختلف أنحاء العالم، خاصة من دول الاتحاد السوفياتي السابق. وأضاف أن سعر المرأة يصل في بداية سلسلة الاتجار في إحدى المدن الرومانية إلى (49) دولارا أميركيا.

وكشف التقرير أيضا أن تجارة الأطفال في غرب أفريقيا تشمل نحو 200 ألف طفل كل عام، إما لتصديرهم إلى أوروبا أو بيعهم في سوق النخاسة للقيام بالأعمال المنزلية.

وأكد التقرير أن منطقة جنوب شرق آسيا أيضا تمثل نحو ثلث التجارة المحلية والدولية للنساء والأطفال، منوها إلى أنه يوجد في الصين 250 ألف امرأة وطفل ضحايا للتجارة غير المشروعة.

وتطرق التقرير إلى الحديث عن مشكلة دعارة الأطفال، مشيرا إلى أن نسبة الزيادة في هذه القضية بلغت 20% في تايلند في السنوات الثلاث الماضية، وأن 15% من البنات اللاتي يتم جلبهن من جنوب فيتنام تقل أعمارهن عن 15 عاما.

وقد حظيت مسألة الاتجار في الأطفال باهتمام كبير في بريطانيا عقب إلقاء الشرطة مؤخرا القبض على 21 شخصا في ما يتصل بقتل طفل نيجيري وجدت جثته دون رأس أو أطراف طافية في نهر التايمز قبل عامين، ويعتقد أن الصبي نقل بطريقة غير مشروعة إلى بريطانيا.

المصدر : رويترز

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة