قتال عنيف بمنروفيا ومصرع العشرات في المعارك

أحد جرحى الاشتباكات في ليبيريا (أرشيف)
أفاد شهود عيان بأن 50 شخصا على الأقل لقوا مصارعهم في العاصمة الليبيرية منروفيا وذلك في وقت يشتد فيه القتال بين المتمردين والقوات النظامية الموالية للرئيس تشارلز تايلور.

في غضون ذلك وصلت المجموعة الأولى من فريق من مشاة البحرية الأميركية إلى مجمع السفارة الأميركية في منروفيا بطائرات مروحية لتعزيز الأمن في المجمع الذي أصيب يوم الاثنين بقذيفة كما سقطت قربه أكثر من 12 قذيفة دون أن تخلف جريحا أو قتيلا أو تحدث أضرارا في البعثة الدبلوماسية.

واستنادا إلى متحدث عسكري باسم السفارة فإن قذيفة أخرى أصابت مبنى قريبا من البعثة الدبلوماسية يؤوي موظفين في الأمن الليبيري يعملون لحساب السفارة وأصيب أحدهم بجروح.

وقال مراسل الجزيرة في منروفيا إن العاصمة تحولت إلى مدينة أشباح بعد قصف متواصل من قوات المتمردين لمناطق إستراتيجية فيها. وأضاف أن المتمردين بدؤوا يشكلون حضورا واضحا في بعض مناطق منروفيا مشيرا إلى وقوع بعض الانفجارات.

وفي وقت سابق أعلنت مصادر عسكرية حكومية أن معارك كانت تدور يوم الاثنين في منطقة مرفأ منروفيا في شمال العاصمة التي تحاول القوات النظامية استعادتها من المتمردين.

ويوم الأحد، كانت القوات الموالية للرئيس تشارلز تايلور تصد المتمردين المنتمين إلى حركة الليبيريين المتحدين للمصالحة والديمقراطية الذين كانوا يحاولون الاستيلاء على مرفأي غابريال تاكر وأولد بريدج اللذين يفتحان الطريق إلى وسط العاصمة.

ويحاول المتمردون الذين يقاتلون منذ أكثر من ثلاث سنوات الإطاحة بالرئيس تشارلز تايلور.

ودعت الولايات المتحدة يوم الأحد إلى نهاية فورية للقتال في ليبيريا وحثت الدول المجاورة على منع تدفق السلاح إلى الأطراف المتناحرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات