أستراليا ترجح محاكمة عسكرية لمعتقليها بغوانتانامو

ألكسندر داونر يلقي خطابا بسفارة بلاده بالأردن (الفرنسية - أرشيف)

أعلن وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر اليوم الأحد أن أستراليين محتجزين في غوانتانامو للاشتباه في انتمائهما إلى تنظيم القاعدة ربما يواجهان محكمة عسكرية أميركية إذ لا يمكن أن يحاكما في أستراليا.

وقال داونر إن الولايات المتحدة "لن تكون سعيدة" إذا سلمت المشتبه بهما ديفد هيكس أو ممدوح حبيب إذ لن يمكن توجيه اتهامات لهما بموجب القانون الأسترالي الخاص بالإرهاب الذي أصبح ساريا بعد اعتقالهما.

وأضاف الوزير الأسترالي أن الأميركيين لا يرغبون في أن يروا هذين المتهمين يتجولان في شوارع أستراليا دون محاكمة.

وذكر البيت الأبيض أمس السبت أنه لن تبدأ إجراءات قانونية ضد هيكس أو حبيب قبل مشاورات مع أستراليا. ويلتقي خبراء قانونيون أستراليون وأميركيون الأسبوع الجاري لمناقشة خيارات التعامل مع المشتبه بهما.

وهيكس الذي اعتنق الإسلام أسر في أفغانستان في ديسمبر/ كانون الأول 2001 في حين اعتقل حبيب في باكستان في أكتوبر/ تشرين الأول 2001.

بلير يطالب
على الصعيد نفسه قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن المعتقلين البريطانيين في قاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا يجب أن يحاكموا بنفس مستوى المعايير القضائية في بريطانيا أو أن يعودوا إلى بلدهم.

توني بلير
وأكد بلير أنه سيجد حلا لقضية المعتقلين عبر الحوار مع الإدارة الأميركية. جاء ذلك في مقابلة أجراها بلير اليوم الأحد مع محطة تلفزيونية أثناء وجوده في اليابان في إطار جولة آسيوية يقوم بها.

وقال الرئيس الأميركي جورج بوش الأربعاء الماضي أثناء زيارة بلير لواشنطن إنه سيبحث معه حلا لمسألة المعتقلين البريطانيين في غوانتانامو.

وفيما بعد قال ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني في وقت سابق في الطائرة التي تقله إلى العاصمة اليابانية طوكيو إنه سيتم تعليق محاكمة المعتقلين البريطانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات