كوريا الجنوبية تشكك بالتقارير الأميركية عن جارتها الشمالية

صورة لمنشآت عسكرية في كوريا الشمالية عبر الأقمار الاصطناعية (أرشيف)
أبدى خبراء من كوريا الجنوبية اليوم تشككا بشأن تقارير قدمتها المخابرات الأميركية عن المواقع النووية لكوريا الشمالية ووصفوها بأنها قديمة.

وأفاد أحد المحللين بأن الولايات المتحدة تحاول من خلال هذه التقرير أن تحشد دعما في حملتها للضغط على كوريا الشمالية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن كوريا الشمالية تقوم بتطوير تكنولوجيا جديدة لصنع رؤوس حربية نووية صغيرة يمكن تركيبها على صواريخها. وإن مثل هذا التطوير سيزيد من حدة المواجهات بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين من المخابرات الأميركية تبادلوا معلومات مع كوريا الجنوبية واليابان وحلفاء آخرين عن مواقع التجارب في مناطق من كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية عن مسؤول قوله أن تقرير الولايات المتحدة يستند على معلومات استخبارية قديمة.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إنه لا يوجد دليل على أن بيونغ يانغ تعمل على تطوير رؤوس حربية صغيرة وإن تقرير الولايات المتحدة "ليس إلا تخمين".

ويعتقد أن الشبهات بشأن تقارير أسلحة الدمار الشامل العراقية ساهمت في التشكيك بصحة المعلومات الاستخبارية الأميركية عن كوريا الشمالية.

وقد اشتدت المواجهات بين واشنطن وبيونغ يانغ في أكتوبر/ تشرين الأول عندما صرح مسؤولون بأن كوريا الشمالية اعترفت بحيازة برنامج سري لتخصيب اليورانيوم.

المصدر : أسوشيتد برس