انقلابيو ساوتومي يلتقون الأحزاب السياسية

Sao Tome and Principe President Fradique de Menezes smiles as he walks towards reporters in Abuja, Nigeria, on July 16, 2003. Menezes, appealed for help from world leaders to reverse the coup on the twin-island state, which happened when he was in neighboring Nigeria. A storm of international protest gathered over the West African island state on Thursday as neighboring countries, the United States and the United Nations condemned a day-old coup. Troops on the archipelago seized power on Wednesday in a dramatic escalation of bubbling political turmoil on the mountainous archipelago, fanned by arguments over what may be rich oil reserves lying near its shores.     REUTERS/George Esiri


تعقد تسعة أحزاب سياسية في ساوتومي وبرنسيب اجتماعا مع العسكريين الذين نفذوا انقلابا على السلطة يوم الأربعاء الماضي، وذلك في المقر العام للعسكريين. وهذه المرة الثانية التي يلتقي فيها الطرفان بعد اللقاء الذي تم أمس الجمعة.

وقال رئيس حزب كورتو بالوكالة آرنستو سيلفا "إنه أول اتصال، لكنهم أبلغونا أنهم مرتابون من الطبقة السياسية، حاولنا معرفة الأسباب العميقة للأزمة"، وأضاف "سننشئ لجنة كي نتمكن من العمل".

ويرى مراقبون أن أسباب الأزمة بالدرجة الأولي فئوية إلى جانب كونها اقتصادية واجتماعية. وقد أقر جوزيه فريت من حزب أدي بأن ظروف حياة العسكريين تتدهور، وقال "إن مطالبهم تحظى بأسباب وجيهة"، ووصفها بأنها ليست جديدة.

وكان هذان الحزبان الممثلان في البرلمان إضافة إلى الأحزاب الأخرى قد اجتمعوا بالعسكريين مساء أمس في جو مشحون قبل أن تقرر هذه الأحزاب العودة إلى اجتماع آخر اليوم.

وقد كثف العسكريون منذ انقلابهم من محادثاتهم مع المسؤولين السياسيين والاقتصاديين والدينيين في ساوتومي إضافة إلى الاتصالات الدبلوماسية. ولايزال سبعة وزراء معتقلين في معسكر عاصمة ساوتومي الواقع بين المطار ووسط المدينة، وذلك حسب ما أفاد أحد المقربين الذي أحضر لهم الماء والمواد الغذائية.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة