الشرطة البريطانية ترجح انتحار ديفد كيلي

ديفد كيلي رحل والأزمات لاحقت الحكومة (رويترز)
أعلنت الشرطة البريطانية اليوم أن مفتش الأسلحة البريطاني السابق ديفد كيلي مات منتحرا على الأرجح بعد أن قام بقطع شريان في رسغه الأيسر. وقالت الشرطة إنها وجدت سكينا وبعض المهدئات قرب جثة كيلي التي عثر عليها قرب غابة في منطقة أوكسفورد شاير يوم أمس.

وقد أثارت وفاة كيلي الذي كان طرفا في خلاف بشأن الغزو الأميركي البريطاني للعراق تساؤلات إزاء مستقبل حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير المتهمة بتقديم معلومات غير صحيحة عن برامج التسلح العراقية.

ويعتبر وزراء بريطانيون كيلي المصدر المحتمل لتقرير بثته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) ورد فيه أن المسؤولين الحكوميين تلاعبوا بأدلة امتلاك العراق أسلحة مدمرة لتبرير الغزو.

ونفى كيلي الثلاثاء الماضي أمام لجنة برلمانية أن يكون مصدر المعلومات التي استند إليها مراسل BBC أندرو غيليغان حين قال في مايو/ أيار إن مصدرا كبيرا في المخابرات أبلغه أن الحكومة تلاعبت بمعلومات استخبارية بشأن العراق. وأدى التقرير إلى عقد جلسات استماع برلمانية بشأن مبررات الحرب.

وكان كيلي (59 عاما) غادر منزله بعد ظهر الخميس ولم يظهر منذ ذلك الحين. واتصلت أسرته بالشرطة لتؤكد أن الرجل "ليس من عادته" عدم الإبلاغ عن مكان وجوده، وأنه كان يقوم عادة بنزهة تستغرق ساعتين أو ثلاث ساعات ولكن ليس بمفرده.

وتعرض الخبير البريطاني لضغوط شديدة من لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني التي تحقق في الأسباب التي أدت إلى مشاركة بريطانيا في غزو العراق.

المصدر : وكالات