عـاجـل: طالبان تعلن مسؤوليتها عن هجومين استهدفا تجمعا انتخابيا للرئيس غني في بروان ومقرا تابعا للجيش في كابل

شارون يدعو لندن للضغط على عباس لتفكيك المقاومة

بلير متفق مع شارون بشأن خارطة الطريق ومختلف معه إزاء مقاطعة عرفات (الفرنسية)

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الثلاثاء بريطانيا إلى مطالبة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس بالعمل على القضاء على حركات المقاومة الفلسطينية. وتأتي الدعوة بعد فشل شارون الاثنين في إقناع نظيره البريطاني توني بلير بقطع علاقات لندن مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي تتهمه إسرائيل بتشجيع العمليات الفدائية والتحريض على العنف.

وقال مصدر دبلوماسي إسرائيلي إن شارون أبلغ بلير بأن الاتصال بعرفات يقوض عملية السلام, موضحا أن إسرائيل تريد من بريطانيا أن تضغط على محمود عباس ليعمل على نزع أسلحة حركات المقاومة وتفكيكها. ويتجنب عباس الذي يواجه ضغوطا أميركية لضرب حركات المقاومة, إثارة الأزمات مع حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي خشية اندلاع حرب أهلية.

في هذه الأثناء أعلنت النرويج التي سيتوجه إليها شارون الأربعاء في زيارة تستغرق خمس ساعات, رفضها لفكرة مقاطعة عرفات. وقال رئيس الوزراء النرويجي كييل ماغني بونديفيك إن الاتصال مع الفلسطينيين يتم الآن عن طريق محمود عباس, "لكن ستظل هناك علاقة تربطنا بالرئيس عرفات".

وقد استضافت النرويج اجتماعات سرية بين الإسرائيليين والفلسطينيين عام 1993 أدت إلى توقيع اتفاقات أوسلو للسلام.

جاك سترو يعكس لأرييل شارون الموقف الأوروبي إزاء ياسر عرفات (الفرنسية)
وكان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أكد أثناء لقائه مع شارون الاثنين أن بريطانيا ستواصل اتصالاتها مع عرفات لأنه منتخب بطريقة ديمقراطية, معربا أن الموقف البريطاني ينسجم مع الموقف الأوروبي.

دعوى قضائية
ولم تنته زيارة شارون للمملكة المتحدة بهدوء كما كان مؤملا لها أن تكون, إذ تقدمت أسرة بريطانية أصيب ابنها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء وجوده في الضفة الغربية بالتماس إلى المحكمة الجنائية البريطانية تطلب فيه توقيف رئيس الوزراء الإسرائيلي وتقديمه للمحاكمة.

وقال مراسل الجزيرة في لندن إن الالتماس يتهم شارون بالمسؤولية عن قيام الجنود الإسرائيليين بإطلاق النار على الشاب توم هيردل أثناء وجوده مع أعضاء المنظمة الدولية للتضامن مع الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية. ويرقد هيردل حاليا في حالة غيبوبة بأحد مستشفيات لندن.

كما أثارت زيارة شارون لبريطانيا حفيظة المئات من أنصار القضية الفلسطينية الذين تظاهروا أمس أمام الفندق الذي نزل فيه وهتفوا بشعارات تصفه بمجرم حرب. ودعا المتظاهرون الذين انضم إليهم عدد من الطائفة اليهودية في بريطانيا إلى فرض عقوبات بريطانية على إسرائيل حتى "تذعن للقرارات الدولية وتنهي احتلالها للأراضي الفلسطينية".

احتجاج صحفي
وفي هذا السياق عبر الاتحاد الدولي للصحفيين الذي يتخذ من بروكسل مقرا له عن احتجاجه على مقاطعة رئيس الوزراء الإسرائيلي هيئة الإذاعة البريطانية (BBC). واعتبر الاتحاد أنها رسالة خطيرة بشأن حرية الصحافة.

وقال الأمين العام للاتحاد أيدن وايت في بيان له إن الحكومات التي تدعي أنها ديمقراطية لا يمكنها اختيار التغطية الإعلامية التي تلائمها.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية أعلنت في موقعها على الإنترنت أمس الاثنين أن أحد مراسليها لم يسمح له بالمشاركة في لقاء مقرر في اليوم نفسه بلندن بين وسائل الإعلام البريطانية وشارون.

يذكر أن بي بي سي كانت بثت فيلما وثائقيا عن برنامج إسرائيل النووي مما أثار حنق وغضب الحكومة الإسرائيلية، وتعرضت المحطة بسببه لحملة شرسة لا تزال متواصلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات