فرار قيادي إسلامي من سجن فلبيني

فاتح عبد الرحمن الغوزي وسط حراسة مشددة بعد اعتقاله في مانيلا (رويترز)

قال رئيس الشرطة الوطنية في الفلبين إن عضوا بالجماعة الإسلامية كان مسجونا في الفلبين لحيازته متفجرات فر من مكان احتجازه ومعه اثنان من السجناء.

وأضاف أنه تبين في وقت مبكر اليوم اختفاء فاتح عبد الرحمن الغوزي وهو مواطن إندونيسي، من الزنزانة التي كان فيها إضافة إلى اثنين من جماعة أبو سياف. وأرسلت الشرطة فريقا لتعقب الثلاثة وناشدت المواطنين تقديم أي معلومات تساعد في القبض عليهم.

ويقضي الغوزي حكما بالسجن لمدة 17 عاما لحيازته متفجرات وتزييف وثائق سفر. وكان موجودا في مركز احتجاز خاص بمعسكر كرامي وهو مجمع عليه حراسة مشددة في مانيلا يضم أيضا مقر الشرطة الوطنية.

وقال رئيس الشرطة إنه أمر الضباط الذين يحرسون مركز الاحتجاز بعدم الخروج من المعسكر حتى الانتهاء من التحقيقات في هذه الواقعة.

واعترف الغوزي بأنه عضو في الجماعة الإسلامية التي تنشط في جنوب شرق آسيا، كما وجهت إليه اتهامات فيما يتعلق بتفجير استهدف قطارا بمانيلا في ديسمبر/ كانون الأول عام 2000 وهو واحد من بين سلسلة انفجارات وقعت في وقت واحد تقريبا وأسفرت عن مصرع 22 شخصا.

وتزامن فرار الغوزي مع زيارة رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد لمانيلا. وأعلن هوارد تقديم مساعدة للفلبين قيمتها ثلاثة ملايين دولار أميركي لمكافحة ما يسمى بالإرهاب.

المصدر : وكالات