أمروزي:لا علاقة للجماعة الإسلامية بتفجيرات بالي

F_Bali bombings suspect Amrozi is being escorted by Indonesian police after the trial in Denpasar Bali 30 June 2003. Indonesian prosecutors on Monday demanded the death sentence for him, saying he had been proven guilty of helping plan and carry out the terror attack that killed 202 people.  AFP PHOTO/INDAH WINARSO

نفى أحد المتهمين في تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية أن يكون تنظيم الجماعة الإسلامية أو أي تنظيم بعينه وراء هذه التفجيرات، مؤكدا أن الدوافع الدينية هي التي حركت الفاعلين.

ونفى أمروزي المتهم بالتآمر لارتكاب وتنظيم وتنفيذ "جرائم إرهابية" أمام المحكمة اليوم الاثنين مزاعم الحكومة الإندونيسية بأن الجماعة الإسلامية التي تنشط في منطقة جنوب شرق آسيا هي التي أمرت بتنفيذ الهجمات.

وقد أسفرت تلك الهجمات في أكتوبر من العام الماضي عن مقتل أكثر من 200 من السياح أغلبهم من الأجانب.

وأكد أمروزي أن "المنفذين لا تربطهم أي علاقة بأي تنظيم أو بالجماعة الإسلامية" وأنه عرف الجماعة الإسلامية فقط عندما حققت معه الشرطة.

وأعرب أمروزي (40 عاما) الذي يعمل ميكانيكيا عن تأييده للانفجارات قائلا (نتيجة لهذا الحادث سيدرك كثيرون إن شاء الله أنهم ابتعدوا عن ربهم وأهملوا صلواتهم وهجروا أماكن العبادة من مساجد وكنائس ولجؤوا إلى أماكن ارتكاب المعاصي) مشيرا بذلك إلى التفجير الذي استهدف نادياً ليلياً في بالي.

واعترف أمروزي بوجود شركاء له معدداً قائمة طويلة على رأسهم شقيقه مخلص (43 عاما) القائد المزعوم للهجمات الذي سحب اعترافا سبق وأدلى به للشرطة وشقيق آخر له، وشخص ثالث يعتقد أنه القائد الميداني لعملية التفجير.

وأكدت إندونيسيا أنها اعتقلت الأسبوع الماضي تسعة من المشتبه بهم من الجماعة الإسلامية المتهمة بالمسؤولية عن تفجيرات بالي والتخطيط لشن هجمات في دول أخرى، وأنها صادرت مادة
(TNT) شديدة الانفجار ومواد كيمياوية ناسفة تبلغ قدرتها التفجيرية عشرة أمثال القنابل التي استخدمت في بالي.

المصدر : رويترز

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة