أنان وبوش يبحثان الوضع الليبيري

الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والرئيس الأميركي جورج بوش بعد جولة مباحثات (أرشيف)
أكد مسؤول في الأمم المتحدة أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان سيتوجه إلى واشنطن الاثنين القادم للتباحث مع الرئيس الأميركي جورج بوش في مسألة إرسال قوات حفظ سلام بقيادة الولايات المتحدة إلى ليبيريا.

وقالت المتحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن أنان سيجتمع خلال الزيارة مع أعضاء الكونغرس الأميركي إضافة إلى بوش ومستشاريه، ودعا أنان مرارا الولايات المتحدة لقيادة قوة متعددة الجنسيات في ليبيريا لتطبيق الاتفاق.

وقال بوش إنه يدرس طلب أنان، وأرسلت الولايات المتحدة فريق استطلاع للمساعدة في اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت واشنطن ستنشر جنودها للمساعدة في وضع نهاية لأعمال عنف مستمرة منذ 14 عاما في بلد أسسه قبل أكثر من 150 عاما عبيد أميركيون.

وقال المسؤولون إن الدعوة التي وجهها البيت الأبيض إلى أنان وجهت أيضا إلى وكيل الأمين العام للشؤون السياسية وإلى وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام.

وفي غرب أفريقيا أعلن مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه أن جنودا من غانا ونيجيريا ومالي سيشكلون وحدة من ألف رجل ستنتشر في ليبيريا في غضون أسبوعين في إطار قوة لحفظ السلام.

وقال هذا المسؤول إن هذه القوة ستوضع تحت قيادة نيجيريا، وأضاف أن "الولايات المتحدة التزمت بدفع عشرة ملايين دولار لدعم انتشار هذه القوة"، موضحا أن قوة حفظ السلام في ليبيريا ستضم لاحقا ما بين ثلاثة إلى خمسة الآف رجل.

وقررت مجموعة دول غرب أفريقيا إرسال هذه القوة إلى ليبيريا أمس خلال لقاء في مابوتو بين الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الحالي للمجموعة رئيس غانا جون كوفور.

المصدر : وكالات