بلغاريا تتهم وزيرا سابقا بالتورط في صفقة أسلحة لسوريا

رئيس الوزراء سيميون كوبورغ (رويترز)
وجه الادعاء العسكري في بلغاريا اتهاما لوزير الدفاع السابق بويكو نويف بتصدير أسلحة إلى سوريا بصورة غير قانونية. وقال بويكو نويف إنه اتهم رسميا بالإشراف على صفقة بيع قطع غيار لحاملات جند المدرعة التي قامت بها شركة تيريم الحكومية إلى سوريا.

ونفى الوزير السابق بشدة هذه الاتهامات ووصفها بأنها "هراء". وتقول السلطات إن الصفقة تعتبر غير مشروعة لأنها تمت كما يزعم دون موافقة من اللجنة الحكومية المعنية بصادرات الأسلحة. ومع رغبة بلغاريا في الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي عام 2004 فإن مسؤولا في اللجنة صرح بأنه من غير المرجح الموافقة على بيع أسلحة لسوريا.

يشار إلى أن صوفيا تتعرض لضغوط من حلف الناتو تقودها الولايات المتحدة لمساءلة المتورطين في هذه الصفقة. وكان نويف عضوا في الحكومة السابقة المنتمية إلى يمين الوسط حتى منتصف العام 2001 . وفي يناير/ كانون الثاني عزل اثنان من نواب وزير الدفاع في الحكومة التي يرأسها سيميون كوبورغ بسبب صفقة شركة تيريم التي كشف النقاب عنها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتتطلع بلغاريا لتطوير علاقاتها مع الولايات المتحدة وقدمت لها قاعدة جوية للقوات الأميركية خلال الحرب على العراق وتعهدت بزيادة السيطرة على مبيعات الأسلحة. يشار إلى أن واشنطن تصر على إدراج سوريا على لائحة الدول المتهمة برعاية ما يسمى الإرهاب.

المصدر : وكالات