لجنة تحقيق تتجه لتبرئة حكومة بلير بشأن العراق

ألستير كامبل
أعلن عضو في اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية البريطاني أن اللجنة قد تبرئ ساحة ألستير كامبل مدير الاتصال لدى رئيس الحكومة البريطانية المتهم بـ"التلاعب" بمعلومات قدمتها أجهزة الاستخبارات لإقناع الرأي العام الذي كان يرفض الحرب على العراق.

وقال النائب العمالي أريك إيليسي عضو هذه اللجنة إن وزير الخارجية جاك سترو قدم يوم الجمعة وثائق سرية تثبت أن كامبل لم يتلاعب بالملف الذي نشرته الحكومة في سبتمبر/ أيلول الماضي ويضم معلومات للأجهزة السرية. وأكد النائب أن أكثرية أعضاء اللجنة باتت مقتنعة الآن ببراءة كامبل.

وكان صحفي بهيئة الإذاعة البريطانية نقل عن مصدر لم يكشف هويته أن كامبل أضاف إلى الملف "التأكيد أن العراق قادر على استخدام أسلحة الدمار الشامل في غضون 45 دقيقة", مخالفا بذلك رأي أجهزة الاستخبارات التي كانت تعتقد أن هذه المعلومة ليست جديرة بالثقة. وأوضح النائب إيليسي أن "أجهزة الاستخبارات وليس كامبل" هي التي أدخلت هذه العبارة.

وفي رسالة جديدة وجهها أمس الأحد إلى مدير الإعلام في هيئة الإذاعة البريطانية, اتهم كامبل إدارة التحرير في الإذاعة بـ"الافتقار إلى التمييز بنشرها معلومة لا أساس لها من الصحة".

المصدر : الفرنسية