طهران تحاكم المعتقلين في الاحتجاجات الأخيرة

طلاب إيرانيون يحتجون داخل مبنى البرلمان للمطالبة بالإفراج عن زملائهم (الفرنسية)
أعلن القضاء الإيراني أنه سيبدأ الأسبوع القادم محاكمة الطلاب الذين تم اعتقالهم أثناء موجة التظاهرات ضد النظام الإيراني في وقت سابق من هذا الشهر.

وأوضح رئيس المحكمة الثورية في طهران عباس علي زاده في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية أن المحاكمة ستبدأ عند إكمال الإجراءات القانونية المطلوبة لذلك، دون أن يحدد عدد المعتقلين الذين ستتم محاكمتهم.

وكان المدعي العام الإيراني عبد النبي نمازي كشف الجمعة الماضية أن عدد المعتقلين بلغ أكثر من أربعة آلاف شخص بينهم مئات من الطلبة، وقال إنه جرى الإفراج عن 40% منهم على الفور، وإن هناك نحو ألف شخص لا يزالون معتقلين بينهم قلة من الطلاب.

وانطلقت حركة الاحتجاج من طهران في العاشر من الشهر الجاري، وامتدت إلى عدد من الأقاليم الإيرانية قبل أن تتلاشى بعد نحو عشرة أيام إثر تدخل قوات الأمن.

وألقي القبض على عشرات من الطلاب الناشطين في الأيام الأخيرة حتى بعد أن خفتت الاحتجاجات في محاولة على ما يبدو لمنع الطلاب من إحياء ذكرى هجوم عنيف شنه متطوعون إسلاميون على مبنى لسكن الطلاب في جامعة طهران عام 1999 والتي تحل يوم التاسع من يوليو/ تموز القادم.

ويقول المسؤولون إنهم سيمنعون أي طالب يحاول إحياء ذكرى هجوم عام 1999 الذي أثار أسوأ اضطرابات في الشارع الإيراني منذ ثورة 1979 الإسلامية.

وانتقد نواب إصلاحيون هذا الأسبوع الرئيس محمد خاتمي لأنه لم يتخذ موقفا أكثر حزما من موجة الاعتقالات الأخيرة. ولا تعلم عائلات كثيرة مكان احتجاز أبنائها.

المصدر : وكالات