بيونغ يانغ تهدد برفض أي قرار إزاء برنامجها النووي

North Korean Foreign Minister Paek Nam-sun (C) is directed by an official as he arrives for the Non-Aligned Movement (NAM) summit of foreign ministers meeting in Kuala Lumpur February 22, 2003. Isolated North Korea found itself even more lonely on Friday when fellow members of the Non-Aligned Movement (NAM) rejected its call to condemn the United States and urged it to curb its nuclear ambitions. REUTERS/Zainal Abd Halim


أكد وزير خارجية كوريا الشمالية بايك نام سون أن بلاده سترفض أي قرار أو تدابير يتخذها مجلس الأمن الدولي بخصوص برنامجها النووي.

ودعا سون في رسالة وجهها إلى السفير الروسي لدى الأمم المتحدة سيرغي لافروف الذي يتولى رئاسة مجلس الأمن الشهر الجاري، إلى رفض إجراء أي نقاش عن مشاريع بيونغ يانغ النووية استجابة لمطالب الولايات المتحدة.

ودان المسؤول الكوري إجراء واشنطن مفاوضات دبلوماسية لطرح قضية البرنامج النووي الكوري أمام المجلس، وقال "إن الولايات المتحدة تسعى إلى إقامة نظام شرعي يقوم على أساس معلومات استخباراتها ويهدف إلى المراقبة عبر بلدان أخرى على السفن والطائرات التي تعبر مياهها الإقليمية ومجالاتها الجوية".

وشدد سون على أنه يرفض استخدام المجلس "غطاء لتبرير الأحادية السياسية وممارسة الضغوط على بعض البلدان"، وأعرب عن رغبة بلاده في حل الأزمة النووية "بالجمع بين كل أشكال المفاوضات الضرورية".

وتسعى الولايات المتحدة إلى أن حمل مجلس الأمن على التصديق على وثيقة تعبر عن القلق الدولي من البرنامج النووي لكوريا الشمالية. وقد بدأت بالفعل توزيع مشروع قرار بهذا الشأن للدول الأعضاء بالمجلس بمن فيها كوريا الجنوبية اليابان.

لكن سول وطوكيو عبرتا عن تحفظات على المبادرة الأميركية، واعتبرتا أنها تهدد بإعاقة المساعي الدبلوماسية الجارية الرامية لإقناع بيونغ يانغ بالعودة للمفاوضات.

وتطالب واشنطن بيونغ يانغ بتفكيك برنامجها النووي قبل التفاوض على حل الأزمة التي نشبت منذ ثمانية أشهر، لكن بيونغ يانغ المتخوفة من هجوم أميركي تطالب واشنطن بضمانات لأمنها قبل وقف برنامجها النووي.

المصدر : الفرنسية