استطلاع: البريطانيون لا يثقون في بلير

البريطانيون يفقدون الثقة في بلير (الفرنسية)
كشف استطلاع للرأي نشرته صحيفة نيوز أوف ذي وورلد أن معظم البريطانيين أصبحوا يرون أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير غير جدير بالثقة وأن نصفهم تقريبا يعتقد أنه يجب أن يستقيل.

وأظهر أن معظم الناخبين يقولون أيضا إن سجله في مجال الصحة والنقل ومكافحة الجريمة وطالبي اللجوء سيئ.

وأشار الاستطلاع الذي أجراه معهد موري إلى أن بلير المتهم بالتلاعب بمعلومات مخابراتية لتبرير غزو العراق إلى أن 58% ممن شملهم الاستطلاع قالوا إنه غير جدير بالثقة مقابل 36% يرون عكس ذلك. وقال 53% إنه لم تعد لديه أفكار.

وفي مقابل هذا أعرب 52% ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن وزير المالية جوردون براون جدير بالثقة. ووجد الاستطلاع أن 48% يعتقدون أنه تجب على بلير الاستقالة وأن 51% يعتقدون أن سجل حزب العمال في مجالي الصحة ومكافحة الجريمة سيئ، في حين قال 53% إن سجل الحزب في مجال النقل سيئ.

وأشار الاستطلاع إلى تساوي شعبية حزبي العمال والمحافظين حيث حصل كل منهما على 35%، في حين حصل حزب الأحرار الديمقراطيين على 19%.

ألستير كامبل(رويترز)

الأزمة مع BBC
في هذه الأثناء تصاعدت حدة الأزمة بين حكومة بلير وهيئة الإذاعة البريطانية (BBC) بشأن الملف المتعلق بالأسلحة العراقية الذي أصدرته الحكومة في 24 سبتمبر/ أيلول 2002.

وأكدت BBC أنها أطلعت وزارة الدفاع البريطانية على اتهاماتها للحكومة البريطانية بالتلاعب بهذا الملف.

في المقابل كثف أنصار ألستير كامبل مستشار بلير الإعلامي هجماتهم المضادة مؤكدين أن BBC كذبت وانتهكت المبادئ الأخلاقية للعمل الصحفي.

وأكد العمالي بن برادشو مساعد زعيم مجلس العموم روبن كوك أن BBC لم تحترم قواعدها الصحفية الخاصة. وأضاف برادشو -وهو صحفي سابق في BBC- أن أي محاولة لم تبذل للتحقق من صحة أخطر اتهام يوجه إلى حكومة.

وكان مراسل BBC آندرو جيلغان اتهم في 29 مايو/ أيار الماضي كامبل بأنه أضاف إلى التقرير أن نظام صدام حسين قادر في 45 دقيقة على نشر أسلحة كيميائية وبيولوجية.

المصدر : وكالات