عـاجـل: المجلس الأعلى للدولة في ليبيا: حفتر والدول الداعمة له يرغبون في عودة الإرهاب إلى مدينة سرت

كرزاي يرجح وجود بن لادن عند حدود باكستان

حامد كرزاي
قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم الخميس إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ربما يكون على قيد الحياة ويعيش هاربا عند الحدود بين أفغانستان وباكستان.

وأبلغ كرزاي الصحفيين أثناء زيارة للعاصمة البولندية وارسو اليوم الخميس "نحن نعتقد أنه إذا كان أسامة حيا وإذا كان في منطقتنا فإنه على الأرجح على الحدود بين أفغانستان وباكستان".

وكان الرئيس الأفغاني يرد على سؤال عما إذا كان يتفق مع تصريحات نظيره الباكستاني برويز مشرف هذا الأسبوع عن أن بن لادن ربما يتحرك داخل المنطقة غير الخاضعة للقانون على الحدود.

ورحب كرزاي كذلك بعرض مشرف في محادثاته مع الرئيس الأميركي زيادة دور باكستان في الحرب التي تقودها واشنطن على ما تسميه الإرهاب. وقال "التعاون بين أفغانستان وباكستان في مكافحة الإرهاب مهم للغاية".

ويقوم الرئيس الأفغاني بزيارة لبولندا تستمر يوما واحدا لتقديم الشكر لها على إرسالها قوات لحفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

مصرع جنديين أفغانيين

عناصر مسلحة لطالبان والقاعدة أثناء مشاركتها في عملية عسكرية
وعلى الصعيد الميداني أعلن ضابط بالشرطة الأفغانية أن جنديين أفغانيين على الأقل قتلا وجرح جندي آخر عندما تعرضت السيارة التي يستقلونها لكمين نصبه مسلحون يشتبه بأنهم من حركة طالبان قرب قاعدة أميركية على الحدود مع باكستان.

وقال الضابط إن الهجوم وقع مساء أمس الأربعاء على بعد نحو أربعة كيلومترات من قاعدة أميركية قرب سبين بولدك. وأضاف أن "أفراد طالبان استخدموا الصواريخ والأسلحة الآلية الثقيلة وقتلوا جنديين أفغانيين على الفور، أفراد طالبان يعيدون تجميع أنفسهم شرق وجنوب أفغانستان".

وقال إنه يعتقد أن احتمال وقوع مزيد من هذه الهجمات زاد منذ أن أنشأت طالبان مجلسا للحرب من عشرة أعضاء بقيادة زعيمها الملا عمر في وقت سابق من الأسبوع الحالي لتنظيم المقاومة ضد القوات الأجنبية.

وقلل حامد كرزاي أمس من شأن تشكيل المجلس ووصفه بأنه لا معنى له. وقال إن طالبان لا تمثل خطرا على الحكومة وإن كانت لديها القدرة على "شن هجمات إرهابية".

ولا يعرف مكان الملا عمر وهو حليف قوي لأسامة بن لادن رئيس تنظيم القاعدة منذ أن أطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بحركة طالبان أواخر العام 2001. ومازالت توجد قوات أجنبية قوامها نحو 11500 جندي تحت قيادة أميركية في أفغانستان تطارد فلول طالبان وتنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات