عـاجـل: وسم ميدان_التحرير يتصدر قائمة الترند المصري بأكثر من مليون و30 ألف تغريدة

بوش يرفض التشكيك بصحة تقرير عن العراق

خبراء أميركيون يفحصون شاحنة عراقية يشتبه باستخدامها لتصنيع أسلحة بيولوجية (الفرنسية)

أكد المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن الرئيس جورج بوش ما زال متمسكا بتقدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن المقطورتين اللتين عثر عليهما مؤخرا في العراق كانتا مخصصتين لتصنيع أسلحة بيولوجية، رافضا تقديرا مخالفا لمكتب المخابرات بوزارة الخارجية.

وقال فليشر للصحفيين في واشنطن إن الهيئات المكلفة بمراجعة هذه المسألة أصدرت حكمها بطريقة علنية لا لبس فيها. وشكك فليشر في النتائج التي توصل إليها مكتب المخابرات والأبحاث التابع لوزارة الخارجية، ملمحا إلى أنه يفتقر إلى ما تملكه وكالة المخابرات المركزية وغيرها من الوكالات من خبرة.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت في وقت سابق الخميس عن مسؤولين في الحكومة الأميركية قولهم إن مذكرة سرية صادرة بتاريخ الثاني من يونيو/ حزيران من قسم المخابرات في وزارة الخارجية خلصت إلى أن من السابق لأوانه القول إن المقطورتين تعدان دليلا على امتلاك العراق برنامجا للأسلحة البيولوجية.

وأشار بوش في 30 مايو/ أيار الماضي إلى العثور على المقطورتين، وقال في حديث تلفزيوني إن بلاده عثرت على أسلحة الدمار الشامل التي كانت تبحث عنها. وفي اليوم التالي كرر وزير الخارجية كولن باول تصريحات بوش، وقال إن العثور على المقطورتين يبين دقة التقديرات الأميركية قبل الحرب التي ربطت بين المقطورات وبين برنامج الأسلحة البيولوجية في العراق.

ولم تعثر الفرق الأميركية التي تبحث عن أسلحة محظورة في العراق منذ سقوط حكومة صدام حسين على أي دليل يثبت امتلاك العراق لأسلحة كيماوية أو بيولوجية مما حدا بالمنتقدين إلى القول إن المخابرات الأميركية والبريطانية هولت من الأمر.

المصدر : وكالات