عـاجـل: رويترز: الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية التابعة لشركة أرامكو السعودية كبيرة ولا يمكن إصلاحها بين عشية وضحاها

نواب يطالبون خاتمي باتخاذ موقف تجاه اعتقالات الطلبة

جامعيات إيرانيات يتظاهرن ضد مطالب الطلبة الجامعيين الإصلاحية (الفرنسية)
طالب نواب إيرانيون الرئيس محمد خاتمي اتخاذ موقف واضح إزاء حملة الاعتقالات الضخمة التي شنتها الأجهزة الأمنية على الطلبة إثر الاحتجاجات التي تفجرت هذا الشهر ضد نظام الحكم في الجمهورية الإسلامية.

ووجه نحو 52 نائبا من البرلمان الذي يهيمن عليه الإصلاحيون رسالة إلى خاتمي طالبوه فيها بحضور اجتماع مغلق لبحث الاعتقالات الأخيرة. وطالب النائب علي أكبر موسوي الرئيس خاتمي بإعلان موقفه بوضوح أكبر من ذي قبل معتبرا أن مجرد الإعراب عن الأسف ليس كافيا ولن يحل شيئا. وأضاف "إذا كان خاتمي غير قادر على عمل شيء فإنه يمكن أن يقول للشعب أين تكمن المشكلة، وعندها فإن النواب يمكن أن يجدوا سبيلا لحل المشكلة".

وفي المقابل قال خاتمي الذي يطالبه المحتجون بالاستقالة "في هذا البلد يجب أن يكون الانتقاد حرا، وحق الاحتجاج يجب أن يكون حرا، لكن كل شيء يجب أن يكون في إطار القانون"، دون أن يوضح إن كان يشير إلى القانون الذي طبق على المحتجين أم إلى قوات الأمن.

وشدد النائب نور الدين بيرموزان على ضرورة أن يفي خاتمي بتعهداته التي أطلقها أثناء حملته الانتخابية عامي 1997 و2001. وقد أدى فشل خاتمي في التغلب على المقاومة الشديدة للإصلاحات من جانب علماء الدين المحافظين الذين يحتلون مناصب قوية في الهيكل السياسي في إيران إلى خلق صحوة بين الإيرانيين الذين تقل أعمار 70% منهم عن 30 عاما.

ورأى دبلوماسيون أن الاعتقالات الأخيرة استهدفت فيما يبدو منع وقوع مزيد من الاضطرابات التي تفجرت قبل إحياء الذكرى السنوية في التاسع من يوليو/ تموز القادم لهجوم عنيف عام 1999 على جامعة طهران من جانب موالين للمؤسسة الدينية المحافظة في طهران.

المصدر : رويترز