اليونان تحتجز طاقم السفينة المحملة بالمتفجرات

جندي في القوات الخاصة اليونانية يحرس السفينة (أرشيف)
ذكر مراسل الجزيرة في اليونان أن النائب العام هناك قرر التحفظ على طاقم السفينة التي تحتجزها السلطات اليونانية بمدينة ميسولونغي على البحر الأيوني بسبب شحنة المتفجرات التي تحملها.

وأضاف المراسل أن احتجاز طاقم السفينة التي أوقفت وهي في طريقها من تونس إلى السودان يمهد لمحاكمتهم خلال الأسابيع القليلة القادمة بعدما قالت السلطات إن الشحنة تضم مادة "تي إن تي" الخطيرة، رافضة تبريرات السودان وتونس بأن المتفجرات لأغراض حفر المناجم وفتح الشوارع.

وبينما أشار المراسل إلى أن المراقبين يستبعدون أن يكون لجماعات إرهابية علاقة بالسفينة في ضوء كبر حجم الشحنة، فإن ما يثير الشك هو بقاء السفينة في عرض البحر مدة ستة أسابيع مع أن الرحلة من تونس إلى السودان تستغرق أسبوعا على أبعد تقدير. وأوضح أن ثمة اعتقاد بأن الناتو هو من قام بمراقبة السفينة في البحر.

من جانبه قال قبطان السفينة أناتولي بالتاك -وهو أوكراني- للصحفيين بعدما استجوبته محكمة يونانية الأربعاء إنه لا يرى في المسألة قضية إرهاب. ووجهت المحكمة لقبطان السفينة وطاقمها المكون من ستة أفراد الأربعاء تهمة دخول المياه الإقليمية اليونانية دون إبلاغ المسؤولين بشحنة السفينة.

لكن بالتاك نفى ذلك قائلا إنه تلقى أمرا بقيادة سفينته في إسطنبول في الثالث من الشهر الحالي وتسلم وثائق المواد المتوجهة إلى السودان والتي جرى تحميلها بتونس في الثاني عشر من مايو/ أيار الماضي.

المصدر : الجزيرة