المعارضة تتهم مشرف بتقديم تنازلات مجانية لأميركا

برويز مشرف
نددت المعارضة الإسلامية في باكستان بخطة المعونات الأميركية لإسلام آباد التي تبلغ قيمتها ثلاثة مليارات دولار والتي تعهدت بها واشنطن للرئيس برويز مشرف، وقالت المعارضة إن هذه المعونات ثمثل عارا على الأمة ودليلا على التبعية لواشنطن.

واعتبر نائب رئيس الجماعة الإسلامية خورشيد أحمد أن مشرف لم يحصل على شيء للشعب الباكستاني في اجتماعه مع الرئيس الأميركي جورج بوش في منتجع كامب ديفد، ووصف رفض بوش إعطاء باكستان 28 مقاتلة من طراز إف/16 بمقتضى اتفاق مجمد يرجع تاريخه إلى التسعينيات بأنه بمثابة صفعة على وجه الشعب الباكستاني.

وكان بوش اقترح خطة معونات على مدى خمس سنوات مقابل مساندة مشرف للحرب التي قادتها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب، ويعارضها بشدة الإسلاميون الباكستانيون الذين حققوا نصرا كبيرا في الانتخابات التي جرت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ومن المقرر أن يوجه نصف المعونة إلى المعدات الدفاعية والأمن. ولم يغفر الكثيرون لواشنطن رفضها تسليم 28 طائرة حربية من طراز إف/16 في التسعينيات ولا إعادة النقود التي دفعتها باكستان ثمنا لهذه الطائرات.

المصدر : رويترز