عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية المسلحة تسيطر على بلدتي الصالحية ومجارز قرب مدينة سراقب بريف إدلب

طالبان تشكل مجلسا لمقاومة الأميركيين وحلفائهم

مقاتلون تابعون لحركة طالبان في قندهار (أرشيف)
أعلنت حركة طالبان الأفغانية عن تشكيل مجلس قيادي جديد لمقاومة القوات الأميركية والأجنبية في البلاد والإطاحة بحكومة الرئيس حامد كرزاي التي وصفتها بالعميلة المدعومة من القوات الأميركية.

وقال الملا عبد الرؤوف وهو حاكم إقليمي في حكومة طالبان السابقة إن المجلس تشكل بعد خمسة أيام من المحادثات التي اختتمت أمس بين كبار قيادي طالبان في موقع لم يكشف عنه جنوبي أفغانستان.

من جانبه قال الملا عبد الصمد وهو مسؤول في مخابرات طالبان إن المجلس بدأ العمل فعلا وأضاف "الجهاد سيوجه الآن ضد الولايات المتحدة وقوات التحالف في إطار إستراتيجية عسكرية جديدة"

ونقلت صحيفة ذي نيوز الباكستانية الصادرة اليوم عن المتحدث باسم طالبان محمد مختار مجاهد إن المجلس الجديد مكون من عشرة أعضاء لتنظيم المقاومة ضد القوات الأجنبية في البلاد.

وقالت الصحيفة إن غالبية مجلس القيادة الجديد الذي يعرف باسم مجلس الشورى هم من القادة العسكريين لطالبان وغالبيتهم من جنوبي غربي أفغانستان. وأن من بينهم وزير الدفاع الأفغاني السابق الملا عبيد الله وقادة عسكريون من أمثال جاد الله وأختار محمد عثماني.

تصاعد الهجمات
في هذه الأثناء ذكر شهود عيان لمراسل الجزيرة في كابل أن عناصر تابعة لحركة طالبان سيطرت على مديرية تغر في ولاية زابل جنوبي أفغانستان. ولم ترد بعد معلومات مفصلة عن أنباء هجوم مقاتلي طالبان الجديد.

جنديان أميركيان أثناء عملية اقتحام لمناطق يشتبه بوجود مقاتلي طالبان فيها (أرشيف- رويترز)
وقد تعرضت القوات الأميركية إلى هجومين منفصلين شرقي وغربي أفغانستان لم يسفرا عن وقوع إصابات حسب متحدث عسكري أميركي. وقال المتحدث دوغلاس ليفورغ في قاعدة بغرام الجوية قرب العاصمة كابل إن صاروخين أطلقا على قاعدة عسكرية أميركية في ولاية بكتيكا قرب الحدود الباكستانية لم يتسببا بخسائر.

وأوضح المتحدث أن هجوما آخر تعرضت له قافلة للقوات الأميركية الخاصة غربي أفغانستان أثناء قيامها بأعمال الدورية بالاشتراك مع قوات تابعة للقائد الأفغاني أمان الله خان قرب قاعدة شينداند العسكرية بولاية هرات لم تسفر عن وقوع إصابات، لكن مصادر أفغانية أشارت إلى جرح جندي أميركي في الهجوم.

في سياق متصل أعلن الجيش الأميركي عن مصادرته لمخزن كبير للأسلحة في ولاية زابل جنوب غرب كابل كان يحرسه 50 مسلحا، وأشارت المصادر إلى أن المخزن يتضمن عشرات الآلاف من الذخيرة إضافة إلى نحو 700 قذيفة هاون ولم يعلن الجيش عن اعتقال المسلحين كما لم تعرف هويتهم.

كما عثرت القوات الإيطالية العاملة في أفغانستان على مخزن للأسلحة في ولاية خوست وبداخله 64 لغما مضادا للدبابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات