انسحاب المسلحين من مدينة بونيا في الكونغو الديمقراطية

وحدة من مليشيات قبيلة الهيما تتجول في مدينة بونيا (رويترز)

أخلى متمردو المليشيات الكونغولية مواقعهم في مدينة بونيا اليوم قبل ساعات من انتهاء الموعد المحدد لهم لمغادرة المدينة والذي حددته القوات الفرنسية المنتشرة هناك على رأس قوة متعددة الجنسيات.

وقد أصدرت هذه القوة التي نشرها الاتحاد الأوروبي بتكليف من الأمم المتحدة حظرا على وجود الأسلحة في بونيا بالكونغو الديمقراطية كخطوة أولى تهدف إلى حماية سكان المنطقة من هجمات المليشيات المتصارعة وتحويلها إلى منطقة منزوعة السلاح.

ومع قرب الموعد المحدد بدأ الهدوء يسود المدينة وعاد سكان الهيما إلى منازلهم بعد أن لجؤوا إلى مقر الأمم المتحدة قبل يوم واحد خوفا من هجوم وانتقام مقاتلي لندو بعد انسحاب الهيما من المدينة.

وقد قرر مجلس الأمن نهاية الشهر الماضي إرسال قوة دولية إلى بونيا في محاولة لوقف الصراع بين القبائل التي قتلت أكثر من 500 شخص في المدينة وحولها منذ بداية شهر مايو/ أيار.

كما منحت القوات الدولية في المنطقة الحق في إطلاق النار دفاعا عن النفس ضد أي هجوم إثر تعرض القوات الفرنسية لعدة هجمات من قبل مسلحين.

وقد اشتعلت الحرب في أغسطس/ آب 1998 عندما قامت رواندا وأوغندا بإرسال قوات إلى الكونغو لدعم المتمردين الذين يسعون لإسقاط الرئيس الكونغولي لوران كابيلا في ذلك الوقت.

المصدر : وكالات