نواب أميركيون يتوقعون البقاء بالعراق خمس سنوات

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

نواب أميركيون يتوقعون البقاء بالعراق خمس سنوات

بايدن (الثاني يسار) وكوغار (الثاني يمين) وهيغل (وسط) أثناء توجههم لأحد فنادق بغداد (الفرنسية)
توقع نواب بارزون في مجلس الشيوخ الأميركي يقومون حاليا بزيارة للعراق أن تبقى القوات الأميركية في هذا البلد لمدة خمسة أعوام على الأقل، من أجل توفير الأمن والاستقرار اللازمين لإعادة الاعمار.

وقال العضو الديمقراطي في مجلس الشيوخ جوزيف بايدن في حديث مع شبكة CNN التلفزيونية إنه يتوقع أن يبقى الجيش الأميركي في العراق لما بين ثلاث وخمس سنوات على الأقل، مشيرا إلى أن جميع العسكريين والمدنيين الأميركيين العاملين في العراق يدركون ذلك.

وأشار إلى أن عائدات النفط العراقي ليست كافية لإعمار العراق بسبب الصعوبات التي تواجه صناعة النفط فيه. وأضاف أن الوضع يستدعي قيام المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة بسد العجز في التمويل.

وبدوره قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ريتشارد كوغار وعضو مجلس الشيوخ وتشك هيغل وكلاهما من الجمهوريين وبايدن إنهم يتوقعون بقاء طويل الأجل للقوات الأميركية.

وقال هيغل في حديث لشبكة ABC التلفزيونية إن عدد السنوات الخمس الذي تحدث عنه الرئيس لوغار وعضو المجلس بايدن تقدير منطقي، مضيفا أن الشعب الأميركي يتفهم ذلك وسيؤيد جهود القوات الأميركية في العراق لأنها تخدم المصلحة القومية لأميركا.

وقال بايدن عندما طلب منه التعليق على تقارير صدرت في مطلع الأسبوع عن أن القوات الأميركية قتلت صدام وابنيه عندما قصفت قافلة مسافرة إلى سوريا إنه لا يستطيع تأكيد هذه المعلومة.

لكن أعضاء مجلس الشيوخ الثلاثة قالوا إن من الضروري معرفة مصير صدام وابنيه في وقت قريب. وأضافوا أن عدم تحديد مكانه من العوامل التي تثير الاضطرابات في العراق ومن الأسباب الأساسية للهجمات التي تعرض لها الجنود الأميركان في الفترة الأخيرة.

وألقت الولايات المتحدة اللوم على أنصار صدام في أعمال سلب ونهب وتخريب وهجمات على القوات الأميركية التي استولت على بغداد في التاسع من أبريل/ نيسان الماضي وأطاحت رسميا بحكم صدام.

المصدر : رويترز