موسكو تنوي مواصلة تعاونها النووي مع إيران

Workmen wearing protective clothing walk away from the Russian-built Bushehr nuclear power reactor under construction in southwestern Iran during an organised media visit to the plant on March 11, 2003. Officials told journalists that the plant, which Washington fears is part of a programme to build nuclear weapons, would receive its first shipment of enriched uranium from Russia in May. The 1000 MW plant is due to become operational in the second half of 2004. Iran denies any intention of building nuclear weapons but the United States on March 11 urged Iran to accept tighter inspections by the International Atomic Energy Agency. REUTERS/Morteza Nikoubazl

كررت إيران السبت رفضها السماح بعمليات تفتيش أكثر صرامة لبرامجها النووية من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حين أعلنت روسيا عن نيتها مواصلة تعاونها مع طهران في المجال النووي المدني.

واعتبرت موسكو أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تشر لأي "مأخذ جدي" ضد إيران في اجتماعها الأخير في فيينا.

وقال الناطق باسم الخارجية الروسية ألكسندر ياكوفينكو في مؤتمر صحفي إن القرار الذي اتخذ خلال اجتماع الوكالة الدولية في فيينا بشأن إيران "متوازن بما فيه الكفاية". وأضاف "بما أنه لم يوجه أي انتقاد حقيقي لإيران فإن روسيا ستواصل التعاون معها".

وتزعم الولايات المتحدة أن طهران تطور برنامج أسلحة نووية وتطالب روسيا بوقف بناء محطة نووية في إيران وهو أمر ترفضه موسكو.

ورغم تجديد طهران رفضها تفتيش أكثر صرامة لمنشآتها النووية، أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية غلام رضا آغا زاده استعداد بلاده لإجراء مناقشات بشأن هذا الملف. وقال للصحفيين "نحن متفائلون بشأن توقيع البروتوكول الإضافي لكن هناك بعض الغموض الذي ينبغي إزالته" مضيفا أن إيران "ستدرس طلب الوكالة وتأمل أن تبدأ المحادثات معها في أقرب وقت ممكن".

وفي بيان نشر عقب اجتماع استمر لأربعة أيام في فيينا طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من إيران الموافقة دون شروط على بروتوكول إضافي لمعاهدة الحد من الانتشار النووي يسمح بالقيام بزيارات مفاجئة للمنشآت النووية المشبوهة.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة