ليبيريا تتهم المتمردين باستخدام المدنيين رهائن

f: A soldier of the Liberian army passes Liberienne passes a house burnt during fighting between government forces and LURD rebels 15 June 2003 in the Duala area, near the capital Monrovia

ذكرت مصادر عسكرية ليبيرية أن العمليات العسكرية مستمرة ضد مواقع المتمردين من حركة الليبيريين الموحدين للمصالحة والديمقراطية, وأن العمليات تهدف إلى حماية المدنيين.

جاء ذلك على لسان رئيس الأركان الجنرال بنيامين ياتن الذي أكد أن القوات الحكومية تواصل العمليات لئلا يستخدم المدنيون كرهائن.

ويسيطر المتمردون على توبمانبورغ عاصمة منطقة بومي هيلز منذ عدة أشهر، وقال الجنرال ياتن إن عدد المنشقين كان حوالي 1500 عندما هاجموا منروفيا, إلا أن "مستشاريهم العسكريين كانوا سيئين ففقدوا عددا كبيرا من الرجال".

في هذا الوقت أعلن مجموعة "الليبيريون الموحدون للمصالحة والديمقراطية" اليوم أنهم يعيدون النظر في مسألة التوقيع على وقف لإطلاق النار مع تايلور, متهمين الأخير بشن هجوم على مواقعهم على كل الجبهات.

وكان الرئيس النيجيري السابق عبد السلام أبو بكر الذي انتدبته المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا للقيام بوساطة بين الأطراف الليبيرية المتنازعة أعلن أمس أنه تم حل الخلافات بشأن وقف النار وأنه سيتم التوقيع على اتفاق قريبا.

من جهة ثانية حثت اللجنة المركزية لآلية الاتحاد الأفريقي لإدارة وحل النزاعات لليبيريين اليوم على الموافقة بسرعة على وقف لإطلاق النار في إطار المحادثات الجارية في إكوسومبو بغانا.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة