العثور على رفات لضحايا سربرنيتشا في شرق البوسنة

جماجم استخرجت من مقبرة جماعية
لمسلمي البوسنة في سربرنيتشا (أرشيف)
أعلن محققون بوسنيون أمس الخميس العثور على هياكل عظمية تخص 41 شخصا من ضحايا مجزرة استهدفت مدنيين مسلمين في سربرنيتشا عام 1995.

وتم العثور على هذه الهياكل العظمية في غابة تبعد عشرة كيلومترات تقريبا شمال سربرنيتشا, بحسب عضو اللجنة البوسنية لشؤون المفقودين مراد هورتيتش. وأضاف هورتيتش "أن هؤلاء الأشخاص قتلوا وهم يحاولون الفرار من سربرنيتشا.. نعتقد أننا سنعثر أيضا على 15 هيكلا عظميا في المكان نفسه" في الأيام المقبلة.

وكان أكثر من سبعة آلاف مدني مسلم من رجال وشبان صغار قتلوا في سربرنيتشا عندما استولت قوات صرب البوسنة على المدينة عام 1995. وبعد هذه المجزرة التي تعتبر من أسوأ المجازر التي ارتكبت في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية, دفن الضحايا في عشر مقابر جماعية على مقربة من المدينة. ثم أعيد استخراج الجثث فيما بعد لتدفن مجددا في مكان أبعد لإخفاء الجريمة.

وقد تم انتشال الآلاف من الرفات البشرية حتى الآن من 60 موقعا في محيط المدينة. ودفنت جثث 600 ضحية كانت الأولى التي تم التعرف على أصحابها في مارس/ آذار الماضي بمدفن تذكاري عند مدخل سربرنيتشا. وبحسب الخبراء فإن بقايا الجثث التي تم انتشالها منذ نهاية حرب البوسنة (1992-1995) تمثل أكثر من خمسة آلاف شخص.

يذكر أن رئيس صرب البوسنة السابق رادوفان كراديتش والقائد العسكري السابق راتكو ميلاديتش اللذين اتهمتهما محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة بارتكاب هذه الجرائم, لايزالان فارين.

المصدر : الفرنسية