المقاتلون اليساريون في كولومبيا يقتلون عشرة رهائن

ووزير الدفاع السابق جيلبرتو إيشيفيري (رويترز)
أعلن مسؤولون عسكريون وحكوميون في كولومبيا أن المقاتلين اليساريين قتلوا حاكما إقليميا ووزيرا سابقا وثمانية رهائن آخرين، في محاولة لإنقاذ فاشلة نفذتها قوات حكومية أمس الاثنين.

وأوضح المصدر أن مقاتلي القوات المسلحة الثورية قتلوا حاكم مقاطعة ميديين غييرمو غافيريا ومستشاره لشؤون السلام ووزير الدفاع السابق جيلبرتو إيشيفيري مع ثمانية جنود آخرين بعدما اقتربت قوات حكومية من معقلهم في بلدة أوراو شمالي غرب البلاد ، مشيرا إلى أن هذه القوات تمكنت من إطلاق سراح ثلاثة جنود من قبضة المقاتلين اليساريين.

وقال متحدث باسم القوات المسلحة الثورية وتعرف اختصارا "فارك" في اتصال مع إذاعة محلية بميديين إن الرهائن العشرة قتلوا خلال معارك بين الجيش الكولومبي والمتمردين قرب أوراو، وحمل الرئيس ألفارو أوريبي مسؤولية مقتلهم.

وتعتبر كولومبيا واحدة من أكثر البلدان في العالم من حيث عدد حوادث الاختطاف، فقد بلغ عدد تلك الحالات في العام الماضي ثلاثة آلاف حالة. كما أن الأموال المتأتية من إطلاق الرهائن تعد مصدرا مهما لحركات التمرد التي تقاتل الحكومة هناك منذ أربعة عقود.

يذكر أن جبهة القوات المسلحة الثورية تخوض حربا منذ 38 عاما ضد الحكومة وجماعة يمينية محظورة يروح ضحيتها حوالي 3500 شخص سنويا.

المصدر : رويترز