مقتل وإصابة 18 في انفجار بإقليم كشمير

شرطي هندي يفحص جثة قتيل سقط ضحية انفجار قنبلة في إقليم كشمير (أرشيف - الفرنسية)
قالت القوات الهندية إن شخصا قتل وأصيب 17 في انفجار بمحطة حافلات مزدحمة في الجزء الهندي من إقليم كشمير. ويشتبه في أن تكون الجماعات الإسلامية المطالبة باستقلال الإقليم وراء الانفجار الذي نجم عن قنبلة محلية الصنع.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع في ضاحية دودا شرقي مدينة جامو العاصمة الشتوية لولاية جامو وكشمير. وارتفع معدل الهجمات في كشمير منذ الشهر الماضي عندما دعا رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إلى إجراء محادثات سلام مع باكستان لإنهاء النزاع في المنطقة.

ويرى المراقبون أن مبادرة السلام الهندية تشكل خطوة أولى في طريق تطبيع العلاقات موضحين أن الطريق لا يزال طويلا أمام الدولتين النوويتين لحل نزاعهما الحدودي. وقد أعلنت باكستان قبولها بالمبادرة.

ونقلت وسائل الإعلام الهندية عن مسؤولين قولهم إن استئناف المباحثات سيكون عملية تدريجية مع لقاء أول لوضع جدول أعمال. وتتهم الهند باكستان بتأجيج النزاع في حين تعتبر إسلام آباد أن الكشميريين يخوضون نضالا من أجل التحرير ضد الاضطهاد الهندي. وكان فاجبايي عقد قمة تاريخية مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في آغرا قرب تاج محل في يوليو/ تموز 2001 لكنهما لم يتمكنا من الاتفاق بشأن كشمير.

واعتبرت مصادر صحفية هندية أن سلسلة الإجراءات التي أعلنها فاجبايي الجمعة الماضية سترفع أول العراقيل من طريق المصالحة الذي وصفته بأنه سيكون طويلا وصعبا. ويرى المحللون أنه سيكون على كل من الهند وباكستان تقديم تنازلات إذا أرادتا تحقيق اختراق في الخلاف الرئيسي الفاصل بينهما.

المصدر : وكالات