الجيش الفلبيني يشن حملة مطاردة لجبهة مورو الإسلامية

أطفال فلبينيون يسدون آذانهم خوفا من طلقات المدفعية التي يطلقها الجيش على الجماعات المسلحة جنوب البلاد (رويترز)

أعلن ناطق باسم الجيش الفلبيني أن حملة مطاردة للمقاتلين الإسلاميين شنتها القوات المسلحة اليوم في مدن جنوبي البلاد.

وتأتي الحملة التي شارك فيها مئات من الجنود الفلبينيين عقب هجوم شنه مقاتلو جبهة تحرير مورو الإسلامية أمس على القوات المسلحة الحكومية في بلدة سيوكون بجزيرة مندناو.

وأسفر هجوم أمس عن مقتل 25 شخصا بعد ثلاث وفيات جديدة إضافة إلى إصابة العشرات.

وقد أدانت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو الهجوم واعتبرته عملا إرهابيا. في المقابل قال المتحدث باسم الجبهة عيد كبالو إن الهجوم لم يكن يستهدف المدنيين بل يندرج في إطار العمليات ضد الجيش الذي هاجم مناطق خاضعة لسيطرة الجبهة منذ هجوم على أحد معاقلها في فبراير/ شباط الماضي أسفر عن سقوط مئات القتلى.

وتضم جبهة تحرير مورو الإسلامية حوالي 12500 مقاتل وتخوض حركة مقاومة منذ 25 عاما لإقامة دولة إسلامية جنوب الفلبين.

المصدر : وكالات