كرزاي يجري في كابل محادثات مباشرة مع طالبان

حامد كرزاي برفقة حراسه الأميركيين (أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن مصادر مطلعة أن وفدا من حركة طالبان على رأسه وزير الصحة في الحكومة السابقة الملا عباس قد وصل بشكل سري إلى كابل لإجراء محادثات مباشرة مع الرئيس حامد كرزاي.

وكان كرزاي امتدح في كلمته أمام اجتماع علماء أفغانستان عددا من قادة طالبان منهم وزير خارجية طالبان السابق الملا غوث، ودعاه إلى الحوار. وقال إن طالبان جاءت إلى الحكم لرفع الظلم عن عامة الناس، إلا أن تدخل عناصر خارجية في الحركة جعلها تنحرف عن مسارها.

وتتزامن محادثات كرازي مع وفد من حركة طالبان في وقت تعهد فيه قيادي من الحركة بمواصلة الجهاد ضد الولايات المتحدة وحلفائها من الأفغان. وانتقد الملا محمد حسن رحماني الحاكم السابق لولاية قندهار والمساعد المقرب لزعيم طالبان الملا محمد عمر، الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ووصفه بأنه دمية في أيدي الأميركيين وتحالف الشمال الذي لعب دورا رئيسيا في الإطاحة بطالبان.

وقال رحماني "أدعو حامد كرزاي إلى طلب المغفرة من الله على ذنوبه مثل أي مسلم تقي، وبانضمامه إلى حركة طالبان سيثبت أنه مسلم حقا". وكان رحماني يتحدث إلى رويترز عبر هاتف يعمل بالأقمار الاصطناعية من مكان لم يكشف عنه، في أول مقابلة تجرى معه منذ سقوط طالبان في أواخر عام 2001.

ويقول مسؤولون أفغان إن رحماني فر إلى باكستان مع الكثير من كبار زعماء طالبان بعد الإطاحة بالحركة واختفوا منذ ذلك الحين. ووصف مسؤول في الحكومة الأفغانية رحماني الذي فقد أحد ساقيه إثر انفجار لغم إبان الحرب مع السوفيات في الثمانينيات، بأنه زعيم بارز في طالبان وأنه على علاقة بتنظيم القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات