مصرع جندي و17 من مقاتلي أبو سياف جنوبي الفلبين

جندي فلبيني يشارك في مطاردة مقاتلي أبو سياف (أرشيف)
قال متحدث عسكري فلبيني اليوم السبت إن جنديا و17 على الأقل من مقاتلي جماعة أبو سياف لقوا مصرعهم أثناء معارك مسلحة طوال الأيام الثلاثة الماضية جنوبي الفلبين.

وأضاف المتحدث أن قوات من لواء المشاة 103 استولت على تل في جزيرة بيلاس بعد أن هربت عناصر من جماعة أبو سياف أثناء المعارك التي أصيب خلالها جنديان.

وأوضح المتحدث العسكري أن القوات الفلبينية المدعومة بنيران المقاتلات اجتاحت الجزيرة بعد أن وردت تقارير أن زعيم جماعة أبو سياف لجأ إلى هناك بعد هروبه من جزيرة جولو.

من ناحية أخرى أعلنت الحكومة الفلبينية أنها سوف تستمر في عقد محادثات السلام الاستكشافية مع جبهة تحرير مورو الإسلامية على الرغم من الاشتباكات التي وقعت بين الجانبين في الأسابيع الأخيرة.

وقال جسيوس دوريزا كبير المفاوضين والمستشار الخاص للرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو إن الرئيسة ملتزمة باستمرار عملية السلام.

وكان الجيش الفلبيني قد أعلن في 24 أبريل/ نيسان أن حوالي 500 من مقاتلي جبهة تحرير مورو الإسلامية شنوا هجوما على بلدة بجنوبي الفلبين اليوم الخميس قتلوا خلاله شخصا على الأقل واحتجزوا عشرات الأشخاص بعضهم من الشرطة رهائن.

وأوفدت أرويو مبعوثا خاصا إلى ماليزيا في شهر مارس/ آذار الماضي لحث حكومتها على تشجيع الجبهة على العودة إلى طاولة المفاوضات ووقف التصعيد في أعمال العنف التي يشهدها جنوبي الفلبين.

وتعتبر جبهة مورو الإسلامية من أبرز الحركات الإسلامية في جنوبي الفلبين، وتخوض هذه الحركة التي يبلغ عدد رجالها حوالي 13 ألف عنصر مواجهات مع القوات الحكومية منذ 25 عاما، من أجل إقامة دولة إسلامية جنوبي الفلبين.

المصدر : وكالات