فاجبايي يتعهد بتحسين العلاقات مع باكستان

أتال بيهاري فاجبايي

تعهد رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اليوم باتخاذ مزيد من الخطوات لبناء الثقة وتحسين العلاقات مع باكستان.

وقال للصحفيين في نيودلهي قبيل سفره في جولة خارجية تشمل ألمانيا وروسيا وفرنسا إن هذه الإجراءات تمهد لخلق أجواء مناسبة لإجراء محادثات سلام.

وشدد فاجبايي على ضرورة أن تضرب باكستان على يد من أسماهم بالمتشددين الذين يعملون انطلاقا من أراضيها. وقال "نريد للإرهاب أن ينتهي في أقرب وقت وللبنية التحتية للإرهاب أن تدمر وللأجواء أن تصبح صافية حتى يمكن إجراء محادثات".

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الهندي بعد أن أعلنت نيودلهي أمس أنها ستستأنف خدمات الحافلات بينها وبين باكستان في إطار سلسلة إجراءات متبادلة لبناء الثقة.

ولم يعقد البلدان النوويان أية محادثات رسمية منذ فشل قمة بين فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف في يوليو/ تموز عام 2001. وكان فاجبايي تعهد الشهر الماضي بالقيام بمحاولة أخيرة من أجل السلام.

وتتهم الهند باكستان بدعم وتدريب المقاتلين الذين يحاربون الحكم الهندي في إقليم كشمير وتنفي باكستان الاتهامات مؤكدة أنها لا تقدم سوى دعم معنوي لنضال الشعب الكشميري لنيل حريته.

قوات الأمن الهندية تتفقد جثة مقاتل كشميري في سرينغار الشهر الماضي (أرشيف)

عنف بكشمير
على صعيد آخر أعلنت الشرطة الهندية أن مسلحين مجهولون قتلوا اليوم ثلاثة من أسرة واحدة في الشطر الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير في ثاني هجوم من نوعه خلال يومين.

وأوضحت مصادر الشرطة أن المسلحين هاجموا منزل مخبر للشرطة الليلة الماضية قرب بانديبور على بعد 60 كلم شمال سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير.

وزادت وتيرة العنف في الإقليم المتنازع عليه بين الهند وباكستان منذ دعوة رئيس الوزراء الهندي لإجراء محادثات مع باكستان لحل النزاع بشأن كشمير بعد نحو نصف قرن من العداء بين البلدين.

وكان مسلحون مجهولون قتلوا خمسة من أفراد أسرة واحدة مساء الأحد في منطقة راجوري قرب الحدود مع باكستان بينهم امرأة وثلاثة أطفال.

المصدر : وكالات