عـاجـل: أف ب: تركيا تقول إنه لا حاجة لاستئناف العملية العسكرية في سوريا بعد انتهاء مهلة وقف إطلاق النار

CIA تراجع معلوماتها عن العراق قبل الحرب

جورج تينيت

أقر بعض المسؤولين في الاستخبارات الأميركية بأن واقع الحال بخصوص عدم العثور على أسلحة الدمار الشامل العراقية لغاية الآن يدعو إلى التشكيك بنوعية المعلومات التي تم جمعها قبل بدء الحرب على العراق.

وقد أكدت صحيفة نيويورك تايمز أن وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية (CIA) أطلقت دراسة مقارنة للمعلومات الاستخبارية عن أسلحة الدمار الشامل العراقية قبل الحرب والوضع الحالي ميدانيا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الاستخبارات الأميركية طلب عدم الكشف عن اسمه أن هذه الدراسة تهدف إلى تحسين وسائل جمع المعلومات، وأضاف المصدر "لا يتعلق الأمر بتوزيع علامات، نريد فعلا إيجاد وسائل تحمل كل المجموعات الناشطة في مجال الاستخبارات على العمل معا بصورة أفضل".

ولكن هذه الدراسة تتخذ معنى خاصا بسبب عجز القوات الأميركية والبريطانية حتى الآن عن إيجاد أسلحة الدمار الشامل التي شكلت فرضية امتلاك العراق لها التبرير الرئيسي الرسمي لشن الحرب عليه.

والدراسة التي يقوم بها مسؤولون متقاعدون في (CIA) لن تكون شاملة وإنما ستتناول بعض النقاط الخاصة، لاسيما إمكانية أن يكون حصل إفراط في تقييم مدى التهديد الذي كان يعتقد أن أسلحة الدمار الشامل العراقية تشكله.

غير أن بعض المصادر الاستخبارية أشارت إلى أن إطلاق هذه الدراسة لا يعني أن الولايات المتحدة تخلت عن كل أمل بالعثور على أسلحة الدمار الشامل في العراق، وكان مسؤولون في
الـ(CIA) قد عبروا قبل الحرب على العراق عن غضبهم من أسلوب العرض السياسي لمعلومات تتعلق بالعراق خصوصا من قبل وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، وكذلك من الضغوط التي مورست عليهم لإجراء تحليلات تعزز خطط الإدارة.

من جانبها عبرت وزارة الدفاع الأميركية عن استيائها من الحذر المسيطر على تحليلات الـ(CIA) قبل الحرب وخصوصا بشأن العلاقات المحتملة بين العراق وتنظيم القاعدة.

المصدر : الفرنسية