مقتل اثنين من مراقبي الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية

أطفال مسلحون يقفون خارج مجمع للأمم المتحدة في مدينة بونيا (أرشيف-الفرنسية)
أعلن متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية اليوم أن اثنين من مراقبي البعثة كانا قد فقدا منذ بضعة أيام في شمالي شرقي البلاد قتلا بطريقة وحشية.

وقال المتحدث حمدون توري "يمكننا التأكيد أنهما قتلا", موضحا أن جثتي الرجلين وهما أردني ونيجيري أعيدتا مساء الأحد إلى بونيا.

ولم تتلق بعثة الأمم المتحدة أي معلومات عن اثنين من مراقبيها العسكريين العشرين الذين أوفدوا إلى إيتوري (شمال شرق) بينما نشر 700 جندي آخرين في بونيا كبرى مدن المنطقة.

وقالت البعثة في بيان لها إن "فريقا من البعثة تمكن بعد عدة محاولات غير مثمرة, من التوجه الأحد إلى موغنبوالو حيث اكتشف أن المراقبين العسكريين دفنا". وأضاف البيان أن "الملاحظات الأولى تدفع إلى الاعتقاد بأن المراقبين قتلا بطريقة وحشية".

وتابع البيان أن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة نامانغا نغوجي "يعبر عن استيائه ويدين بشدة هذا العمل غير الأخلاقي ضد مراقبين غير مسلحين نشروا في إيتوري منذ شهر لدعم عملية السلام".

وذكرت مصادر في الأمم المتحدة أن كل مراقبي البعثة الذين كانوا ينتشرون خارج بونيا أعيدوا إلى المدينة منذ يومين أو ثلاثة أيام "لأسباب أمنية".

المصدر : الفرنسية