تقدم تحالف الليبراليين والاشتراكيين في الانتخابات البلجيكية

الثقة بالنفس بادية على وجه غي فيرهوفستاد رغم احتدام المنافسة بين الأحزاب (رويترز)
أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البلجيكية في منطقة الفلاندر تقدم تحالف الليبراليين والاشتراكيين الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته غي فيرهوفستاد, ما قد يعني بقاءه في الحكم لأربع سنوات مقبلة. ويعتبر فوز أي حزب في الفلاندر أمرا حاسما بالنسبة لتولي تشكيل الحكومة البلجيكية المقبلة.

وقد أظهرت التقديرات الأولية لشبكة VRT التلفزيونية الخاصة أن المنافسة كانت محتدمة بين تحالف فيرهوفستاد -باستثناء حزب الخضر الذي مني بخسارة فادحة- والمعارضة المسيحية الديمقراطية. وحصل الليبراليون على أكثر من 23% من الأصوات في الفلاندر، وحصل الاشتراكيون على 21%, متقدمين على المسيحيين الديمقراطيين الذين حصلوا على 21.5%.

وكانت استطلاعات الرأي توقعت أن يحرز أقصى اليمين تقدما جديدا بعد أربعة أعوام من التحالف بين الحزب الليبرالي وكل من الاشتراكي والخضر، ورجحت هذه الاستطلاعات أن يحصل الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي ينتمي إليه فيرهوفستاد على 22% من الأصوات في منطقة فلاندر الناطقة باللغة الهولندية التي تضم 60% من البلجيكيين.

وتتميز حكومة فيرهوفستاد بأنها جلبت معها تخفيضات ضريبية وحققت توازنا في الميزانيات وشرعت زواج الشواذ وأثرت سلبا على العلاقات مع الولايات المتحدة. وقد شارك في هذه الانتخابات أكثر من سبعة ملايين ناخب.

المصدر : الجزيرة + وكالات