أستراليا تعلن تشكيل قوة جديدة لمكافحة الإرهاب

Australian Prime Minister John Howard addresses a news conference outside his Parliament House office in Canberra where he announced Australia’s support for a U.S. led attack on Iraq, March 18, 2003. Australian troops will fight in a war against Iraq if the United States launches military action to disarm Baghdad of alleged weapons of mass destruction, Prime Minister John Howard said on Tuesday.   EDITORIAL USE ONLY       REUTERS/Canberra Times

قال وزير المالية الأسترالي نيك منتشن "إن رئيس الوزراء جون هاورد سيعلن في نهاية الأسبوع الحالي تشكيل وحدة خاصة من عناصر احتياط سلاح البر والجو لمواجهة مايسمى بالإرهاب" وسيطلق عليها اسم "ريزيرف ريسبونس فورس".

وكانت حكومة هاورد المحافظة قد اتخذت عددا من الإجراءات في هذا الاتجاه وخصصت 411 مليون دولار ميزانية إضافية لرفع مستوى الأمن الداخلي.

من جانبه قال وزير الدفاع الأسترالي روبرت هيل في أحاديث صحفية "إن تجنيد عناصر من قوات الاحتياط يندرج في إطار إجراءات اتخذت لتعزيز القدرات على مكافحة الإرهاب".

وستوزع هذه القوة في أنحاء البلاد وستكلف بحراسة المنشآت والبنى التحتية في المدن الكبرى كمحطات توليد الكهرباء ومصافي النفط ومراكز الاتصالات والطرقات والجسور والمراكز الثقافية أسوة بالدور الذي يقوم به الحرس الوطني الأميركي.

ويأتي الكشف عن هذا المشروع في وقت عززت فيه أستراليا مستوى التأهب في مواجهة ما يسمى بالإرهاب، ويفترض أن يبدأ المتطوعون في الوحدة الجديدة التدريبات في غضون 15 يوما، ومن المتوقع أن يباشروا مهامهم في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ويذكر أن معظم ضحايا تفجيرات بالي بإندونيسيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، والتي أسفرت عن سقوط اكثر من 200 قتيل، كانوا من الأستراليين.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة