الهند تستبعد إعلان هدنة في كشمير

جورج فرنانديز ( الفرنسية)
قال وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز إن أي موعد لم يحدد بعد لإجراء محادثات مع باكستان بشأن إعلان هدنة في ولاية كشمير المضطربة، لكنه رحب بالتحسن الذي طرأ على العلاقات بين نيودلهي وإسلام آباد في الفترة الأخيرة.

وأوضح فرنانديز للصحفيين في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير أنه يتعين على البلدين أولا أن يوجدا بيئة مناسبة للحوار عبر تعزيز الثقة بينهما وإعادة الوضع إلى طبيعته.

ورحب في هذا الصدد بإعلان إسلام آباد الإفراج عن 20 سجينا هنديا، وقال إن ذلك يمثل خطوة في الاتجاه الصحيح.

كما دعا معارضي الحكم الهندي في كشمير إلى التخلي عن مطالبتهم بالانفصال، وقال إن رسالته لهم هي أن يندمجوا في المجتمع المحلي ويساهموا في تطوير ولايتهم.

وتأتي تصريحات الوزير الهندي بعد ساعات من إعلان باكستان أنها ستعيد 20 سجينا هنديا إلى بلادهم غدا الأحد في إطار مبادرة السلام بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إن تسليم السجناء للسلطات الهندية سيجري عند نقطة حدودية في واغا شرقي باكستان على الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش صباح يوم غد.

وكان من المقرر أن يتم تسليم السجناء العشرين اليوم، لكن الوزارة قالت إنه أرجئ إلى غد بسبب تأخر قطار يقلهم من مدينة كويتا الجنوبية الغربية. والسجناء هم 14 صيادا وستة شبان هنود. ولم يذكر البيان سبب احتجازهم.

وقالت الوزارة في بيان آخر إن 16 سجينا آخرين سيطلق سراحهم بعدما تؤكد الهند أنهم من مواطنيها.

وكان رئيس الوزراء ظفر الله خان جمالي أمر مؤخرا بإطلاق سراح السجناء ضمن مجموعة من الإجراءات التي أعلنها لتحسين العلاقات مع الهند.

وبدأت باكستان والهند اللتان نشبت بينهما ثلاثة حروب منذ عام 1947 اتخاذ خطوات في الشهر الماضي لتحسين العلاقات. وأعلنتا إعادة خطوط المواصلات واستئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة التي قطعت عقب هجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول 2001 ألقت الهند باللائمة فيه على مقاتلين كشميريين يتخذون من باكستان مقرا لهم.

المصدر : وكالات