أنان يطالب بإرسال قوات إلى الكونغو بصورة عاجلة

A group of Congolese villagers fleeing their homes board a plane at Bunia airport May 16, 2003. Fighting in and around the eastern town of Bunia between armed militia linked with the rival Hema and Lendu tribes has brought more turmoil to a region already devastated by war. Tens of thousands of people have fled in terror and are in desperate need of food, water and shelter. REUTERS


طلب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من أعضاء مجلس الأمن الدولي الجمعة التفكير بشكل عاجل في إرسال قوة انتشار سريع تضم نحو ألف جندي إلى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث أدى القتال هناك إلى سقوط مئات القتلى وتشريد الآلاف وتجويعهم.

وقال أنان في رسالة إلى مجلس الأمن إنه يعتقد أن الوضع حول بلدة بونيا في منطقة إيتوري قد يزداد سوءا حتى على الرغم من التوقيع على هدنة في دار السلام بتنزانيا أمس الجمعة بين الأطراف المتحاربة والرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا.

وعرضت فرنسا إرسال قوات شريطة انضمام دول أخرى مثل بريطانيا إلى قوة متعددة الجنسيات. وأعربت جمهورية جنوب أفريقيا أيضا عن استعدادها للقيام بذلك. وتوقع دبلوماسيون أن يعطي أعضاء مجلس الأمن الذين يخشون من وقوع مذبحة على نطاق واسع تفويضا لقوة من هذا القبيل في قرار يصدر الأسبوع المقبل.

وأدى القتال في بونيا والمناطق الواقعة حولها بين مليشيات مرتبطة بقبيلتي هيما وليندو المتناحرتين إلى إشاعة الدمار على مدى الأيام العشرة الماضية وقتل مدنيين وتشريد الآلاف.

وفي مقدمة لقرار بشأن القوة الدولية أيد مجلس الأمن دعوة أنان لإرسال قوات. ودعا المجلس كل الأطراف في المنطقة إلى إنهاء كل الدعم للجماعات المسلحة والامتناع عن أي عمل قد يعرض للخطر عودة السلام ويقوض أي نشر في المستقبل لقوة دولية.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة