لندن تحذر من تهديد إرهابي في شرق أفريقيا

مسافرون عبر الخطوط البريطانية في مطار نيروبي أمس (رويترز)

حذرت الحكومة البريطانية الجمعة من "تهديد إرهابي واضح" في ست من دول شرق أفريقيا هي جيبوتي وإريتريا وإثيوبيا والصومال وتنزانيا وأوغندا. ولم توص وزارة الخارجية البريطانية الرعايا البريطانيين بعدم التوجه إلى هذه الدول الست المجاورة لكينيا لكنها دعتهم إلى توخي الحذر ولا سيما في الأماكن العامة.

وكانت وزارة النقل البريطانية أجبرت الخميس كل شركات الطيران البريطانية على تعليق رحلاتها إلى كينيا ومنها، مشددة على أن "مستوى التهديد الذي يطال الطيران المدني البريطاني في كينيا أصبح وشيكا".

من جهتها نصحت وزارة الخارجية الألمانية الرعايا الألمان بعدم التوجه إلى كينيا في رحلات غير ضرورية وأوصتهم بتوخي الحذر الشديد في ماليزيا بسبب احتمال حصول اعتداءت في هاتين الدولتين.

كما أوصت وزارة الخارجية في الدانمارك رعاياها الموجودين في كينيا بالتزام أكبر قدر ممكن من الحذر والابتعاد عن الأماكن التي تجذب الكثير من السياح الغربيين "خشية وقوع اعتداءات إرهابية".

مسافر ينهي إجراءاته عند موظفة في الخطوط البريطانية بمطار نيروبي أمس (رويترز)

تأكيد كيني
وفي نيروبي قال وزير الأمن الوطني الكيني كريس مورونجاور الجمعة إن هناك تهديدا محددا من جانب تنظيم القاعدة ضد طائرات الخطوط الجوية البريطانية القادمة إلى نيروبي. وأضاف في مؤتمر صحفي أن هناك تهديدا ضد المصالح البريطانية.

لكن وزارة الأمن الكينية حثت السياح على تجاهل التوصيات التي تطلب منهم تجنب التوجه إلى كينيا بسبب هذه التهديدات رغم القرار البريطاني. وردا على سؤال عما إذا كان يشجع السياح على التوجه إلى كينيا, أجاب المتحدث باسم الوزارة دوغلاس كاوندا "بالتأكيد".

وأضاف كاوندا أن كينيا لا تشكل تهديدا "يفوق ما تمثله دول أخرى في العالم ولا سيما الدول المشاركة في هذه الحملة على الإرهاب". وقال إن الأجهزة الأمنية في بلاده تعمل على مدار الساعة لضمان أمن الكينيين والأجانب.

معلومات أمنية
وكانت وزارة الأمن النيجيرية نقلت عن تقارير استخبارية أميركية احتمال تعرض كينيا لهجمات "إرهابية". وقد عززت السلطات الكينية إجراءاتها الأمنية بعد تلقيها تقارير استخبارية بأن أكثر المطلوبين لدى المباحث الفدرالية الأميركية والمدعو فضل الله محمد قد شوهد في العاصمة الصومالية، وأنه يمكن أن يشن "عمليات إرهابية" في كينيا.

فضل الله محمد (رويترز)

وحسب وزير الدولة الكيني لشؤون الأمن فإن المشتبه به هو العقل المدبر للهجمات التي استهدفت السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام عام 1998، والمنتجع السياحي في مدينة مومباسا الكينية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

كما أعلن رئيس خلية مكافحة الإرهاب في الشرطة الكينية أن فضل عبد الله من جزر القمر والمطلوب لدى مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي للاشتباه في صلته بتنظيم القاعدة يحضر لتنفيذ "اعتداء" في كينيا، وطالب أي شخص لديه معلومات عنه بنقلها للسلطات.

ويحتل فضل عبد الله محمد المرتبة الرابعة على لائحة من 13 شخصا بينهم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن, ملاحقين من FBI للاشتباه بتورطهم في التفجيرات التي استهدفت سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام.

المصدر : وكالات