باول يقنع شرودر بتأييد رفع العقوبات على العراق

US Secretary of State Colin Powell (L) and German chancellor Gerhard Schroeder give a joint press conference, 16 May 2003 in the chancellory garden, in Berlin. Powell pays a 24-hour visit to Germany, seen as a vital step toward improving damaged relations between Germany and the United States. Chancellor Gerhard Schroeder said for the first time Germany was mulling ways to extend the international security force in Afghanistan beyond the capital Kabul.   AFP PHOTO   DDP/ROBERT MICHAEL   GERMANY OUT


أعلن المستشار الألماني غيرهارد شرودر في ختام لقاء مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول في برلين أن ألمانيا والولايات المتحدة متفقتان على مبدأ رفع الحظر الدولي عن العراق "في أسرع وقت ممكن". وقال شرودر أمام الصحفيين "نعتبر أن العقوبات لم يعد لها معنى بعد التطورات الأخيرة".

وعبر وزير الخارجية الأميركي عن "ارتياحه" لالتزام المستشار الألماني بالتقدم في أسرع وقت ممكن باتجاه رفع كامل للعقوبات "يتيح البدء بإنتاج النفط الذي يدر عائدات سيستفيد منها الشعب العراقي". وأضاف باول أن البلدين سيعملان معا على وضع صيغة تتيح التوصل إلى قرار في الأمم المتحدة يحظى بدعم كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

ورغم أن المستشار الألماني أشار إلى مباحثات "صريحة ومفصلة" مع الوزير الأميركي فإن الوجوم كان باديا على وجه المسؤولين اللذين لم يردا على أسئلة الصحفيين في ختام تصريحاتهما.

وكان شرودر أعلن أمس دعمه لرفع العقوبات سريعا، لكن بشرط ألا يتناقض ذلك مع "مواقف ألمانيا الجوهرية"، في إشارة إلى مطالبة برلين التي ذكرت بها عدة مرات منذ اندلاع الحرب في العراق بأن تتم عملية إعادة إعمار البلاد تحت إشراف الأمم المتحدة.

وتأتي زيارة وزير الخارجية الأميركي إلى ألمانيا في إطار جهود تقوم بها واشنطن من أجل إقرار مشروع قرار في مجلس الأمن يتيح رفع العقوبات فورا عن بغداد وإنشاء صندوق مساعدة يمول خصوصا من عائدات النفط ويوضع تحت سلطة "قوى محتلة".

من جهة ثانية اعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن "من غير الضروري" استئناف عمليات التفتيش الدولية في العراق. وقال في مقابلة مع التلفزيون الألماني إن قوات الاحتلال الأميركية البريطانية تملك "السيطرة الكاملة" ميدانيا، مؤكدا أنه تم العثور على "معدات" قد تكون من تلك المستخدمة في برنامج أسلحة الدمار الشامل للنظام العراقي السابق.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة