فرنسا تدرس إرسال قوة تدخل سريع للكونغو

F__The last group of Uganda People’s Defence Forces (UPDF) arrive at Entebbe airbase 06 May 2003 following their withdrawal, from Ituri Province Eastern  DR Congo where they have been for the past three years.  AFP PHOTO/PETER BUSOMOKE

طالبت الأمم المتحدة بتشكيل قوة تدخل سريع في جمهورية الكونغو الديمقراطية للمساعدة في وقف القتال العرقي في شرقي البلاد والذي أسفر عن مقتل وتشريد مئات المدنيين. وقال دبلوماسيون إن فرنسا تدرس الدعوة.

وتعالت أصوات قادة أفارقة تطالب الأمم المتحدة بالتدخل بقوة أكبر في إقليم إيتوري الذي يشهد قتالا عرقيا بين مليشيات متناحرة إثر انسحاب أوغندا من المنطقة الأسبوع الماضي.

وقال الأمين العام المساعد لمنظمة الأمم المتحدة جان ماري جينو أمام اجتماع مجلس الأمن أمس إنه تلقى "تقارير مزعجة للغاية" بشأن استمرار الجيش الأوغندي في استغلال مليشيات محلية وإمدادها بالسلاح.

وأضاف جينو أن الأمم المتحدة أرسلت نحو 700 جندي معظمهم من أوروغواي إلى المنطقة، إلا أن العدد غير كاف وأن هناك حاجة لوجود قوة أكبر في إيتوري ومدينة بونيا الرئيسية في الإقليم.

وصرح مبعوثون بأن جينو طالب بتشكيل تحالف من الدول الراغبة في المساعدة، وقد أبدت فرنسا اهتماما بالأمر إلا أن دبلوماسيين فرنسيين قالوا إنها لم تتخذ قرارا بعد. وقال الممثل الأميركي ريتشارد وليامسون للصحفيين عقب مشاورات مجلس الأمن "لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي".

واتهمت تقارير الأمم المتحدة فصائل من الجيش الأوغندي بتأجيج حالة العداء عن عمد حتى يمكنها نهب الثورة المعدنية في المنطقة بمساعدة مليشيات محلية. وتوجد قوة للأمم المتحدة قوامها نحو 4300 جندي في جمهورية الكونغو الديمقراطية تشرف معظمها على اتفاقيات وقف إطلاق النار في البلد المترامي الأطراف.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة