جرح جنديين من إيساف في إطلاق نار شمالي كابل

دورية لقوات إيساف في محيط كابل (أرشيف)
أعلن المتحدث باسم القوات الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) إصابة جنديين من القوة بعدما تعرضت دوريتهما لإطلاق نار في شمال كابل. ولم يذكر المتحدث أي تفاصيل عن ظروف الحادث أو هوية المهاجمين مكتفيا بتأكيد علاج الجنديين في المستشفى العسكري التابع لإيساف.

ويأتي ذلك في إطار الهجمات شبه اليومية التي يتعرض لها جنود إيساف والقوات الأميركية في كابل وعدة مناطق في أنحاء أفغانستان. وفي هذا السياق قال مسؤول أفغاني أمس إن السلطات الأفغانية قتلت أحد أفراد حركة طالبان في تبادل لإطلاق النار واعتقلت 25 آخرين من أعضاء الحركة في عملية بجنوب شرق البلاد.

وقال حاكم ولاية زابل حميد الله طوخي إن عشرات الأشخاص ألقي القبض عليهم خلال عملية تمشيط في الولاية على بعد نحو 340 كلم إلى الجنوب من العاصمة كابل. وذكر طوخي أن أحد أعضاء طالبان قتل في تبادل لإطلاق النار قرب الحدود مع باكستان خلال العملية التي بدأت الأحد الماضي، ومن المرجح أن تستمر لعدة أيام. وأضاف أن القوات الأفغانية ضبطت أسلحة ومخزنين للذخيرة.

من جهة أخرى قال مسؤولون حكوميون إن الرئيس حامد كرزاي يتخذ إجراءات فورية لبسط سيطرة كابل على عدد من الولايات الأفغانية التي تفتقر إلى الاستقرار الأمني بعزل عدد كبير من المسؤولين المحليين الذين يتحدون حكمه.

وذكرت المصادر الأفغانية أن كرزاي سيقيل عددا من حكام الولايات وقادة الشرطة ومسؤولين مدنيين وعسكريين. ويشكو كرزاي منذ أن تولى السلطة بعد الإطاحة بحركة طالبان عام 2001 من أن حكام عدة ولايات أولوا اهتماما لتعزيز نفوذهم على حساب المصالح الوطنية ولم يقدموا الضرائب التي تحتاجها كابل.

وسياسيا أعلن أحد مساعدي الملك الأفغاني السابق محمد ظاهر شاه أن الملك المسن مستعد لقبول دور قيادي بعد إجراء الانتخابات العامة المتوقعة في العام القادم. ولكن حياة الله دياني أوضح أن الملك السابق البالغ من العمر 88 عاما لا يعتزم ترشيح نفسه في الانتخابات التي تجرى في يونيو /حزيران 2004.

المصدر : وكالات