الولايات المتحدة تطرد دبلوماسيا سعوديا بتهمة الإرهاب

ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أمس السبت أن السلطات الأميركية طردت يوم الخميس أحد أفراد القنصلية السعودية في لوس أنجلوس للاشتباه بإقامته علاقات مع منظمات إرهابية.

وقالت إن فهد السميري (31 عاما) كان يعمل في قسم الشؤون الثقافية والإسلامية بالقنصلية السعودية في لوس أنجلوس منذ 1996. وأضافت أنه يؤدي الصلاة بانتظام بوصفه إماما بمسجد الملك فهد في كولفير سيتي وهو أهم المساجد بجنوب كاليفورنيا والذي مولت الحكومة السعودية عملية بنائه.

وقد اعتقلت السلطات الأميركية الدبلوماسي السعودي الثلاثاء الماضي لمدة يومين لدى عودته على متن طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا قادما من فرانكفورت بألمانيا.

وكانت سلطات الهجرة الأميركية قد أبطلت في 21 مارس/ آذار الماضي تأشيرة السميري، وكانت من فئة "أي-2" المخصصة للدبلوماسيين والمسؤولين الحكوميين الأجانب ولكن دون إبلاغه بالأمر، كما لم تفصح السلطات عن سبب هذا الإبطال.

واستجوبت عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي مطولا السميري الذي خضع أيضا للاستجواب من قبل أجهزة أخرى قبل طرده. وقالت المتحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي فرجينيا كايسي للصحيفة إن الدبلوماسي السعودي "نقل إلى طائرة متوجهة إلى الرياض".

ويحظر على السميري الإقامة في الولايات المتحدة خلال السنوات الخمس المقبلة.

المصدر : وكالات