روسيا تنفي إيواء سفارتها في بغداد لصدام


نفت روسيا ما تردد من معلومات بأنها تقدم ملجأ للرئيس العراقي صدام حسين في مجمع سفارتها في بغداد. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ألكسندر ياكوفينكو في بيان إن هذا النوع من المزاعم لا أساس له من الصحة أو الواقع.

ووصف المتحدث تلك الأنباء بأنها محاولة أخرى لتهديد السفارة الروسية في بغداد في إشارة على ما يبدو إلى احتجاجات يوم الثاني من أبريل/ نيسان الجاري على غارات جوية أميركية على بغداد قالت موسكو إنها تهدد حياة دبلوماسييها.

وكان رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري قال في وقت سابق للصحفيين إن الرئيس العراقي قد يكون عثر على مأوى له في السفارة الروسية ببغداد في الوقت التي بدأت القوات الأميركية الغازية الانتشار في العاصمة العراقية دون أن يدلي بمزيد من التوضيحات.

الجدير ذكره أن روسيا ألقت اللوم على الولايات المتحدة في واقعة تعرضت فيها قافلة من الدبلوماسيين الروس للنيران وهي تغادر بغداد. وعارضت روسيا التي تقيم علاقات اقتصادية وثيقة منذ فترة طويلة مع العراق الجهود التي تقودها الولايات المتحدة للإطاحة بالرئيس العراقي.

وسبق لواشنطن أن اتهمت شركات روسية ببيع تكنولوجيا عسكرية محظورة للعراق منها معدات تشويش إلكتروني وأجهزة للرؤية الليلية لكن موسكو نفت بشدة تلك الاتهامات.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة