فيشر: آمل في انهيار النظام العراقي قريبا


أعرب وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر عن أمله في انهيار نظام الرئيس العراقي صدام حسين "في أسرع وقت ممكن تفاديا لمقتل الأبرياء". جاء ذلك خلال زيارة فيشر الحالية إلى إسرائيل.

وقال فيشر للتلفزيون العام الإسرائيلي "إن النظام العراقي دكتاتوري ظالم وصدام حسين دكتاتور مخيف هاجم جيرانه وكذلك إسرائيل في حرب الخليج عام 1991 وهاجم الأكراد بالأسلحة الكيميائية".

وبعد أن أعرب عن أسفه "للمشاجرة" التي حصلت مع الولايات المتحدة بشأن ضرورة مهاجمة العراق, أكد وزير الخارجية الألماني أنه مقتنع "بأن الوضع مع الولايات المتحدة سيعود إلى طبيعته" بعد الحرب معتبرا أن "العلاقات بين ضفتي الأطلسي حاسمة بالنسبة للأوروبيين والأميركيين". وأكد فيشر أيضا أن بلاده "تتعاون في مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة ودول أخرى بما فيها إسرائيل على مستوى أجهزة الاستخبارات والمسؤولين العسكريين".

ولدى وصوله أمس إلى إسرائيل, أجرى فيشر محادثات مع نظيره الإسرائيلي الجديد سيلفان شالوم في وزارة الخارجية في القدس الغربية. وقال الوزير الألماني إثر لقائه مع شالوم "إن حق الشعب الإسرائيلي بالعيش بسلام ومن دون خوف من الإرهاب أمر حاسم ونحن نعتبر بأنه حق لا يمكن التفاوض بشأنه مع أحد وهو يشكل حجر الزاوية في الدبلوماسية الألمانية". وأضاف "أن زيارتي هي قبل كل شيء بادرة مودة وتضامن مع إسرائيل في هذه الأيام الصعبة".

وأكد وزير الخارجية الألماني "أن حق إسرائيل بالوجود يعني أيضا أن نعمل معا لتحقيق اختراق في اتجاه السلام الحقيقي ولذلك أرى من المهم أن استمع إلى وجهات نظر وزير الخارجية الجديد".

وسيلتقي فيشر أيضا خلال زيارته رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس وزرائه محمود عباس وكذلك الرئيس الإسرائيلي موشي كاتساف.

وكانت زيارة فيشر لإسرائيل قد بدأت بإهانة دبلوماسية عندما ألغى وزير العدل الإسرائيلي يوسف لبيد اجتماعا كان مقررا عقده معه لأن فيشر رفض الذهاب إلى مكتبه في القدس الشرقية العربية وهو الشطر الذي احتلته إسرائيل في حرب عام 1967. ونقل تساحي موشي المستشار الإعلامي لوزير العدل عن لبيد قوله "الألمان لن يقرروا سيادتنا في القدس الشرقية".

ولإضافة المزيد من التوتر قالت إسرائيل إنها تعارض محادثات من المقرر أن تعقد بين فيشر والرئيس الفلسطيني. وقال وزير الخارجية الإسرائيلي "ليس من الأفضل أن تتم هذه الزيارة".

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة