صربيا تقول إن قاتلي جينجيتش اعترفوا بجريمتهم

قائدان في عصابة زيمون تشتبه السلطات الصربية في أنهما مسؤولان عن اغتيال زوران جينجيتش
قالت صربيا إن شرطيا سريا سابقا وأعضاء عصابة للجريمة المنظمة مرتبطين به اعترفوا بمسؤوليتهم عن اغتيال رئيس الوزراء الصربي زوران جينجيتش.

وأوضح وزير خارجية صربيا والجبل الأسود جوران سفيلانوفيتش لمحطة تلفزيون "ستديو بي" أن الشرطة جمعت أدلة كافية بشأن منظمي ومرتكبي عملية اغتيال جينجيتش يوم 12 مارس/ آذار الماضي للبدء في إجراءات المحاكمة.

وأضاف أن قائمة كل الذين شاركوا في العملية معروفة، مشيرا إلى أن أغلبية المنفذين اعترفوا بمسؤوليتهم ومن بينهم الشخص المشتبه بإطلاقه النار على رئيس الوزراء.

واعتقل زفيزدان يوفانوفيتش وهو أحد النواب السابقين يوم 25 مارس/ آذار الماضي للاشتباه بأنه أطلق الرصاصة التي قتلت جينجيتش خارج مبنى الحكومة الصربية.

ووحدة العمليات الخاصة جهاز شبه عسكري كان يعمل سرا في يوغوسلافيا السابقة خلال تفسخها في التسعينات. وتقول الحكومة إن أعضاء من هذه الوحدة يشتبه بارتكابهم جرائم حرب خلال الصراعات.

وقالت مصادر الشرطة إن معظم الأشخاص الآخرين الذين اعتقلوا فيما يتعلق بقتل جينجيتش أو يشتبه بتورطهم فيه أعضاء في عصابة زيمون التي تشبه المافيا.

وأثار جينجيتش -وهو زعيم معارض- خلال فترة حكم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش غضب القوميين الصرب بإرسال ميلوسوفيتش إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي وبتخطيطه لشن حملة قمع ضخمة على الجريمة المنظمة خلال الفترة التي قتل فيها.

المصدر : رويترز